ماذا يقول شهر ميلادك عن علاقتك بزوجك؟

ما يكشفه شهر ميلادك عن علاقتك بزوجك

هناك الكثير من العوامل التي تحدّد طبيعة علاقتك بالشريك وتؤثر على كيفية تعاملك معك، ولكن هل تعلمين أنّ شهر ميلادك يلعب دوراً في ذلك أيضاً؟

في ما يلي، نكشف أبرز ما يقوله شهر ميلادك عن علاقتك بزوجك؛ فما رأيك في معرفة صحّة ذلك بعد الإطلاع أيضاً على ما يكشفه تاريخ زواجك عن علاقتكما؟!

  • يناير: إذا كنت من مواليد شهر يناير، فهذا يعني أنّك زوجة حكيمة، تحرص على التعامل مع زوجها بذكاء، وتعلم كيف تحافظ على بيتها.
  • فبراير: تواجه مولودة شهر فبراير بعض المشاكل مع زوجها بسبب عنادها وعصبيتها، ورغم ذلك، فهي تعلم تماماً كيف تصالحه وتجعل أمره مطاعاً لديه.
  • مارس: تتحلى مولودة شهر مارس بطباعٍ هادئة وصبر طويل، ما يجعل شريكاً من المحظوظين جداً في حياته الزوجية.
  • أبريل: تميل مولودة شهر أبريل إلى السيطرة وامتلاك شريكها، الأمر الذي يخلق أجواءً من التوتر بينهما.
  • مايو: بشخصيتها الإجتماعية وذكائها وسرعة بديهتها، تأسر مولودة شهر مايو قلب زوجها. ولكن، مشكلتها تتلخّص بمزاجيتها التي تجعل الشريك يواجه صعوبة في فهمها أحياناً.
  • يونيو: بروحها المرحة وحبّها للفكاهة، تنجح المرأة من مواليد شهر يونيو في زرع الإبتسامة على وجه زوجها. ولكن مشكلتها هي أنها شخصية يصعب إرضاءها.
  • يوليو: هي امرأة حنونة، ذات قلب رقيق، إجتماعية، وتمتلك ثقة عالية بنفسها، ولا بدّ من هذه الصفات أن تنعكس بشكلٍ إيجابي على علاقتها بالشريك.
  • أغسطس: تُعرف مولودة شهر أغسطس بطموحها، إستقلاليتها، وإصرارها على تحقيق أهدافها؛ قد يشكل ذلك نقطة إيجابية بالنسبة لعلاقتها مع زوجها لا سيّما إذا كان داعماً لها.
  • سبتمبر: هي امرأة دقيقة الملاحظة ويصعب عليها النسيان؛ الأمر الذي يجعلها متشددة في علاقتها مع زوجها؛ وهو أمرٌ يؤثر سلباً على استمرارية العلاقة.
  • أكتوبر: تمتلك مولودة شهر أكتوبر شخصية متزنة وحكيمة وغالباً ما تحرص على تحقيق التوازن ما بين عقلها وقلبها؛ الأمر الذي ينعكس إيجاباً على علاقتها بزوجها وقراراتها.
  • نوفمبر: هي شخصية صادقة ومستقيمة وتتوقع أن تُعامل من زوجها بالمثل. لذلك، نجدها تتعامل معه بمنتهى الشفافية، ولكن إذا أخطأ معها، يصعب عليها مسامحته.
  • ديسمبر: وأخيراً، يُمكن القول عن زوج مولودة شهر ديسمبر أنّه شخص محظوظ؛ فامرأته مرحة، نشيطة، إجتماعية وحيوية، وتعمل كل ما في وسعها لإسعاده.

والآن، إليك ما عليكما القيام به يومياً لضمان استمرارية زواجكما!