عبير عقيقي عبير عقيقي 12-10-2022
عقل الام الجديدة يخضع لتغييرات ديناميكية

هل كنت تعلمين ان عقل الام الجديدة يخضع لتغييرات ديناميكية؟ تابعي قراءة ما نقدمه لك من معلومات حول هذا الموضوع.

ias

لا يزال البحث في مجال علاقة الأم بطفلها في تطور مستمر. حتى أننا بتنا نتحدّث عما يحصل لدماغ الأم الجديدة من تغيير يؤثر على علاقتها بطفلها وعلى نظرتها بنفسها.

في إحدى الدراسات تم إجراء فحوصات التصوير بالرنين المغناطيسي لأدمغة أمهات من 11 دولة، والتي كشفت عن نشاط متزايد في مناطق مرتبطة بتقديم الرعاية والحركة والكلام. فماذا اكتشف الباحثون في هذا المجال؟

دور الأوكسيتوسين في تطور دماغ كل أم جديدة

أمّ تمسك برجلي رضيعها الصغير
أمّ تمسك برجلي رضيعها الصغير

درس روبرت فرومكي، عالم أعصاب في جامعة نيويورك، الأوكسيتوسين، وهو هرمون يلعب دورًا مهمًا في الترابط بين الأم والرضيع، في الفئران. وقد درس كيف يساعد في تشكيل دماغ الأم للاستجابة لاحتياجات طفلها.

في إطار بحثه، قال فرومكي إنه يمكن أن يلعب الأوكسيتوسين والمواد الكيميائية الأخرى في الدماغ دورًا في تعزيز الحاجة الملحة للاستجابة لبكاء طفل.

في مناسبات منفصلة، وجدت دراسات سابقة ارتباطات بين الولادة عن طريق المهبل والرضاعة الطبيعية للأم التي لديها استجابات دماغية أقوى لبكاء طفلها.

في الواقع، قد يكون الأوكسيتوسين أحد الأسباب المحتملة. إذ يمكن أن تؤدي الرضاعة الطبيعية إلى مستويات أعلى من الأوكسيتوسين في دماغ الأم وجسمها، وعلى الرغم من أنها مثيرة للجدل، تشير إحدى الدراسات إلى أنه قد تكون هناك مستويات مختلفة من الأوكسيتوسين لدى الأمهات اللواتي ولدن أطفالهن بعملية قيصرية مقابل الولادة المهبلية.

الثقافات وتأثيرها على دماغ الأم الجديدة

تكون حساسة لأصوات بكاء الأطفال عبر الثقافات، كما قالت بيليونج كيم، الأستاذة المساعدة في علم النفس بجامعة دنفر، التي قادت بحثًا سابقًا منفصلًا حول علم الأعصاب للأمومة.

تُضيف كيم في الإطار نفسه: “هذه خطوة مهمة نحو الدراسات المستقبلية لفهم الاستجابات المشتركة والفريدة بشكل أفضل التي تظهرها الأمهات في الثقافات المختلفة لأطفالهن في أدمغتهم وسلوكياتهم”. وقالت: “تخضع أدمغة الأمهات الجدد لتغييرات ديناميكية لمساعدتهنّ على التعامل مع التوتر ودعم انتقالهن إلى مرحلة الأمومة”.

أخيرًا، لا شكّ هناك حاجة إلى مزيد من البحث لتحديد ما إذا كانت الاستجابات المماثلة لبكاء الأطفال ستظهر عند البالغين من غير الأمهات.

الأمومة والطفل الأم والرضيع الأم والطفل الام للمرة الاولى

مقالات ذات صلة

السعادة ليست ضرورية دوما
الأمومة والطفل السعادة ليست ضرورية دومًا! لماذا الحزن يفيد طفلك أحيانًا؟
المزيد من التفاصيل حول صحة الطفل النفسية التي تساهم في بناء شخصيته!
أفكار فطور للاطفال عمر سنة ونصف
الأمومة والطفل أفكار فطور للأطفال عمر سنة ونصف تسهّل حياتك كأم!
صحّة طفلك تبدأ من نوعية الطعام وطريقة تحضيرها بالشكل الصحيح!
الطفل الخديج
الأمومة والطفل في اليوم العالمي للأطفال الخدج.. ٥ حقائق لم تعرفيها من قبل عنهم
طفلك ولد قبل أوانه؟ إليك كل ما يجب أن تعرفيه عنه!
 عادات العيد في المملكة التي يجب عدم التخلي عنها
عيد الفطر  عادات العيد في المملكة التي يجب عدم التخلي عنها
عادات تعكس الترابط بأبهى وأبهج صورة
اعراض السكري عند الاطفال عمر 10 سنوات
السكري عوارض السكري عند الأطفال في عمر 10 سنوات، لا تهمليها!
معلومات يجب أن تعرفيها للحفاظ على صحة طفلك!
سحب فم الرضيع
الأمومة والطفل أضرار سحب الثدي من فم الرضيع: معلومات مهمة لكل أم!
هكذا تتعاملين مع سحب فم الرضيع من الثدي أثناء الرضاعة!
رأس الطفل مستدير
الأمومة والطفل كيف أجعل رأس طفلي مستدير؟
خطوات بسيطة تساهم في تعديل شكل رأس طفلك!
سرعة التنفس
الأمومة والطفل هل التنفس السريع عند الأطفال خطيرًا؟
كل ما يجب أن تعرفيه عن سرعة التنفس عند طفلك ومدى خطورته!
إكتئاب الحمل ونوع الجنين
الحالة النفسية للأم العلاقة بين إكتئاب الحمل ونوع الجنين
الرأي الطبي والعلمي!
صرير الأسنان
صحة الطفل ما هو سبب صرير الأسنان عند الأطفال أثناء النوم؟
أسباب بعضها طبيعية وأخرى أكثر خطورة!
انحراف العين للأطفال
الأمومة والطفل انحراف العين للأطفال: إليك أسبابه وطرق علاجه
اكتشفي أهمّ النصائح التي تساعدك على الحفاظ على صحة نظر طفلك!
إضافات بسيطة في غرف أطفالك تقرّبهم إلى رمضان
الأم والطفل إضافات بسيطة في غرف أطفالك تقرّبهم إلى رمضان
لمسات مرحة ومبتكرة ستجعل أطفالك يسعدون بقدوم شهر رمضان!

تابعينا على