لقاح أنفلونزا الخنازير يكافح النوبات القلبية ومُكملات الكالسيوم تزيدها

لقاح أنفلونزا الخنازير يكافح النوبات القلبية ومُكملات الكالسيوم تزيدها

وجدت دراسة علمية حديثة أن دور اللقاح المضاد لأنفلونزا الخنازير قد يتعدى مجرد محاربة هذا المرض وأنه قد يكافح النوبات القلبية. ويرى القائمون على الدراسة التي نشرت فيالدورية الطبية الكندية"، أن البالغين الذين يتلقون لقاح الأنفلونزا أقل إحتمالاً للإصابة، ولأول مرة، بنوبة قلبية العام التالي لتلقي اللقاح. وقد قام الباحثون منجامعة لينكولنفي إنجلترا بمقارنة السجلات الطبية لأكثر من 16 ألف شخص، أصيبوا بنوبة قلبية للمرة الأولى في سن الأربعين أو أكثر، بسجلات نحو 62700 شخص لم يُصابوا بنوبات قلبية من قبل. وعقب تحديد العوامل الرئيسية الأخرى المسببة للنوبات القلبية، مثل التدخين والتاريخ العائلي في الإصابة بالمرض، وجد الباحثون أن لقاح الأنفلونزا إرتبط بواقع 19 في المائة في خفض معدل الإصابة بأول نوبة قلبية. وإرتفعت نسبة الفائدة إلى 21 في المائة في تفادي الإصابة بنوبة قلبية العام التالي، عند تلقي التطعيم في مطلع موسم الأنفلونزا. وفي السياق ذاته، كشفت دراسة نشرت أواخر تموز الفائت أنمكملات الكالسيوم قد تزيد من خطر الإصابة بنوبات قلبية. وأوضحت الدراسة التي تمت على 12 ألف شخص، معظمهم من النساء، وجرت متابعتهم على مدى أربعة أعوام، أن النظام الغذائي الصحي الذي يحتوي على فيتامين الكالسيوم لا يسبب أي مخاطر على القلب، ولكن المكملات الغذائية التي تزيد من نسبة الكالسيوم في الدم هي التي تسبب إمكانية الإصابة بالنوبات القلبية. وبيّنت الدراسة التي نشرت فيالدورية الطبية البريطانيةأنالمصل الموجود بمكملات الكالسيوم يتنقل بالدم يسبب تصلب الشرايين مما يؤدي إلى حالات الإصابة بالنوبات القلبية."



إختبار الشخصية

إكتشفي إن كنت معرّضة للإصابة بالسكري!