كيف تؤثر المسكنات على مهارة القيادة؟

كيف تؤثر المسكنات على مهارة القيادة؟

كشفت دراسة طبية حديثة لضحايا حوادث السيارات أن نسبة كبيرة من المصابين هم من الذين يستخدمون الأدوية المهدئة والمسكنات، حيث وجدت مشتقات الأدوية النفسية المضادة للقلق في ما يقارب ثلث الجرحى لدى إجراء تحليل للدم، وأدوية الاكتئاب في نسبة كبيرة من النساء. وحددت الدراسة قائمة أخرى من الأدوية التي تؤثر على درجة الوعي والانتباه عند قيادة السيارات منها أدوية الكحة والأنفلونزا، ومضادات الحساسية ، مسكنات الألم . وحذرت الدراسة من قيادة السيارات بعد تناول هذه الأدوية التي تؤثر على النشاط الذهني والوظائف الحركية والعصبية ودرجة الوعي والانتباه، ما ينعكس سلبا لدى قيادة السيارات، حيث يكون تحكّم اليدين والقدمين والعينين في المركبة والدماغ مسؤولاً عن التحكم والتنسيق بين هذه الأعضاء، ولقيادة آمنة يجب أن يبقى الشخص متيقظاً وبكامل حواسه ولديه القدرة على التفاعل السريع مع ظروف الطريق والمركبة. واقترحت الدراسة وضع تحذير على كل الأدوية التي تحمل مخاطر التأثير على قيادة السيارات في صورة سيارة عليها علامة X حتى يمكن التنبيه لخطورة الدواء وتفادى حوادث الطرق.



إختبار الشخصية

إكتشفي إن كنت معرّضة للإصابة بالسكري!