كيف اعامل زوجي بعد زواجه الثاني؟

حيل التعامل مع الزوج بعد زواجه الثاني

المواضيع:

  1. كيف اعامل زوجي بعد زواجه الثاني

  2. نصائح لك بعد زواج زوجك

كيف اعامل زوجي بعد زواجه الثاني؟ سؤال تطرحه كل امرأة في العالم العربي والجواب تجدينه في هذه المقالة مع حيل التصرف واستعادة ثقتك بنفسك لتكملي حياتك بسلام.

"زوجي تزوج عليي، كيف أتعامل معه؟" سؤال منتشر على مواقع التواصل الاجتماعي تعبيراً عن حزن المرأة الحائرة بعد زواج زوزجها الثاني. ونجد أن بعض الإجابات تقلل من قيمة الزوجة الاولى كنصحها بالإستمرار من اجل اطفالها، او التأقلم والخضوع من دون مناقشة الامر مع الزوج، ومن جهة اخرى بعض التعليقات تشجع المرأة على الطلاق والانتقام... وبعيداً عن التعليقات السريعة والشخصية، أزودك في هذه المقالة بحيل التعامل مع زوجك بعد زواجه الثاني، كما أكشف لك عن بعض النصائح لتستعيدي ثقتك بنفسك، خاصة وانه هناك عدم توافق الابراج فى الزواج.

كيف اعامل زوجي بعد زواجه الثاني

بعيداً عن السبب الذي دفع زوجك الى اعتماد مبدأ تعدد الزيجات، أنت أمام قرارين عليك الاختيار بينهما لتكملي حايتك بسعادة ورضا. إما الإستمرار بحايتك الزوجية معه وإما الطلاق. وإذا قررت الإستمرار فلا شك أن الوضع سيختلف لذا من المهم أن تتفقا على اسلوب التعايش هذا لتكوني سعيدة ومكتفية. وفي ما يلي بعض النصائح تسهّل عليك الامر:

  1. تحدّثي مع زوجك: لا يمكن الاستمرار بحياتكما الزوجية من دون التحدث عن الاسباب التي دفعته الى الزواج مرة ثانية، إذ هناك أشياء على الأزواج القيام بها بانتظام لتجنب الزواج الثاني أو الجفاء.

  2. ضعي قواعد جديدة: بما قواعد الحياة القديمة لم تعد تنفع، فلا بد من وضع قواعد جديدة وأتمنة أن تضعيها أنت بما يناسب سعادتك وراحتك.

  3. استعدي للحياة الجديدة: كل شي سيكون جديداً! لست وحدك مع زوجك. قد تكونين في منزل منفصل ومسؤوليات مختلفة. استعدي!

  4. جددي حياتك: جربي طرق جديدة مع زوجك واسعي على تجديد حياتكما سوية بطرق مختلفة لتكسبيه خاصة اذا كان لديكما اولاد.

نصائح لك بعد زواج زوجك

وفي الختام، قد يندم الرجل مع الزواج الثاني، لذا تصرفي بذكاء وعامليه بلطف لتكسبيه لك ولأطفالك، إذا قررت عدم الطلاق. ما في حال الطلاق فهذا يؤثر حتما على نفسية اطفالك، فاستشيري طبيبك النفسي مباشرة لتتمكني من تمرير هذه الفترة بأقل ضرر ممكن.



إختبار الشخصية

إختبار: ما هي الصفة التي يقولها عنكِ زوجكِ سراً؟