كيف تصبحين صديقة لأطفالك الصبيان؟

كيفية تقرب الام من طفلها الصبي

تجد بعض الأمهات تربية الصبيان مهمة صعبة لأن التعامل مع الصبي وتنشئته يتطلّبان توجيهات معينة. وبخاصة أن الولد لا يصغي غالبًا الى أمه بقدر ما تفعل الفتاة الأمر الذي يصعّب هذه العملية على الأم.

وفي هذا السياق، لقد قدم موقع عائلي في مقالات سابقة لأم الصبيان بعض النصائح وأساليب المعاملة الوالدية لتربية الصبي بشكل صحيح، أما النقطة التي سنتطرق اليها اليوم والتي قد تعد الأهم في هذا المجال هي مصادقة الأم لأطفالها الصبيان، والتي ستساعدها كثيرًا في جعلهم يصغون اليها ويسمعون كلمتها وبالتالي اخبارها بكل ما يدور في بالهم ويحدث معهم.

كيف تصبحين عزيزتي أم الصبيان صديقة لأطفالك؟

  • عليك بالدرجة الأولى أن تتفهّمي نزعة طفلك الصبي نحو تحمّل المسؤولية والتحكم بالأمور من حوله. لأنه يتمثّل بوالده ويحاول تولّي المهام التي يقوم بها زوجك عادة. لذا لا تقمعيه إذا أراد اختيار ملابسه مثلًا، فطفلك يريد أن يشعر بأنه كبير ومستقل.
  • تنمو روح الرجولة لدى طفلك وهو في سنّ صغيرة لأنه يحلم من طفولته بأي يكون رجلًا لذا إياك أن تستخدمي الفوقية في تعاملك معه إذا أردت أن تتقرّبي منه وتكسبي صداقته. فإذا أردت أن تطلبي منه القيام بعمل ما، تلافي أسلوب الأمر وقولي له:" ما رأيك في أن نقوم بـ.." هذا الأسلوب سيقرّبك من طفلك الصبي شيئًا فشيئًا.
  • إجعليه يثق به من خلال إخباره ببعض الأسرار غير المهمة طبعًا واطلبي منه ألاّ يخبر أحدًا وقولي له إنك أخبرته بها لأنك تثقين به وسيبادلك بدوره هذه الثقة.
  • خصّصي وقتًا لطفلك: كيف تريدين أن تكسبي صداقة طفلك وأنت لا تمضين وقتًا برفقته، خصّصي وقتًا يوميًا للجلوس والتحدث معه، اسأليه عما قام به في خلال اليوم والأمور التي تزعجه لكي تعرفي بالأمور التي تحدث معه.
  • التشجيع والتشجيع ثم التشجيع! فتشجيعك له سيمدّه بالقوة أولًا وسيشعر بوجودك بقربه ثانيًا ما سيمنحه الشعور بالأمان، وهذا الأمر يقربكما من بعضكما أكثر فأكثر.
  • أحرصي على أن يكون الإحترام متبادلًا بينكما، فإذا كنت تنتظرين منه أن يحترمك وأن يحترم الآخرين فلا بدّ أن تكوني قدوة له في ذلك.
  • وأخيرًا، يجب أن تعلمي عزيزتي الأم وأن تفهمي أن اهتمامات طفلك الصبي تختلف تمامًا عن اهتمامات البنت، ومن هنا إذا أردت أن تكوني صديقته فعليك أن تشاركيه الأمور التي يحب القيام بها. إلعبي معه بالسيارات او بالأسلحة مثلًا وشاركيه اهتماماته الصبيانية وسيتخذك صديقة له لا محالة.

إقرأي أيضًا:إليك أفضل كتاب عن تربية الاطفال!



إختبار الشخصية

هل تظنين أنكِ تحمين طفلك كلياً من الجراثيم؟ إختبري تصرفاتكِ وستفاجئين بالنتيجة!