كيف تطورين مهارات التواصل لدى طفلك في مرحلة ما قبل المدرسة؟

كيفية تطوير مهارات التواصل لدى الطفل في مرحلة ما قبل المدرسة

من خلال تطوير التواصل كمهارة حياتية، يُمكن للأطفال الصغار البدء في إنشاء علاقات إيجابية وتعلم التعبير عن أنفسهم بالطريقة الصحيحة منذ سن مبكرة.

هل تبحثين عن الطرق التي تساعد على تطوير مهارات التواصل لدى الطفل في مرحلة ما قبل المدرسة؟ لا تتردّدي إذاً في إلقاء نظرة على أهم الخطوات الواجب اتباعها بعد أن شاركناك سابقاً بالنصائح المفيدة لتنمية ذكاء طفلك ومهاراته الإبداعية.

التواصل مع الأطفال

ليس هناك ما يُساعد على تنمية مهارة التواصل لدى الطفل في مرحلة ما قبل المدرسة أكثر من التواصل معه!

من خلال قراءة الكتب والغناء واللعب والتحدث مع الأطفال، أنت توفرين لطفلك فرص متزايدة لتطوير مهارات التواصل والفهم والإصغاء.

في ما يلي، أبرز الخطوات التي تساعدك على تعزيز هذه المهارة لدى طفلك:

  • تحدثي معه عن الأنشطة اليومية.
  • تحدثي معه عن الكتب التي تقرءانها سوياً.
  • تحدثي معه عن البرامج التلفزيومية ومقاطع الفيديو التي تشاهدانها معاً.
  • إحتفظي بالكتب والمجلات في مكانٍ يسهل لطفلك الوصول إليه.
  • ساعدي طفلك على إنشاء ألبومٍ خاص به أو بالعائلة حيث يجمع فيه الصور التذكارية.

إستخدمي الثناء اللفظي بطريقة هادفة وفعالة

غالباً ما نمدح أطفالنا لإظهار محبتنا وفخرنا بهم. إنّ الثناء اللفظي لا يشجع الطفل على السلوك الإيجابي فحسب بل يُساعده أيضاً على تعلم كيفية التعبير عن مشاعره بطريقة إيجابية.

عندما تمدحين طفلك، إنتبهي إلى الطريقة التي تقدرين فيها سلوكه أو أفعاله؛ فذلك سيساعده على معرفة كيفية تقييم نفسه والآخرين.

علّمي طفلك كيفية الإصغاء وعدم مقاطعة الآخرين أثناء تحدثهم

ومن أهم مهارات التواصل الي يحتاج طفلك تعلمها في سنّ صغيرة الإصغاء وعدم مقاطعة الآخرين أثناء تحدثهم. كيف؟ عليك أولاً أن تتصرفي بالطريقة التي تريدينه فيها التصرف بها. إصغي إليه واشرحي له أنّه عليه الإنتظار حتى ينهي الآخر حديثه قبل الدخول في موضوعٍ جديد. عندما يفعل هكذا، إمدحيه وشجعيه ليُصبح ذلك جزءاً من شخصيته. وتجنبي الصراخ عليه في حال أخذ يلحّ عليك للإستجابة له؛ فالمبالغة في ردة فعلك تجعله يستفزك أكثر.

والآن، هل تعلمين أنّ طريقة تعاملك مع زوجك قد تكسب طفلك 5 مهارات؟



إختبار الشخصية

إختبار: ما الذي تعرفينه عن قوارير المياه المعبّأة وأيّها تختارين لطفلكِ مع عودته الجديدة إلى المدرسة؟