مدربة الإتيكيت: هكذا تجيبين على الأسئلة المحرجة!

مدربة الإتيكيت: هكذا تجيبين على الأسئلة المحرجة!

الأسئلة الفضولية تعكس عقلية الانسان. نواجه في حياتنا اليومية أشخاصاً فضوليين، يسبّبون لنا الإزعاج بأسئلتهم وتساؤلاتهم السخيفة ويضايقوننا بالتدخل في ما لا شأن لهم به.

لا تحرجي نفسك بعد الآن فأنت ذكية وراقيه وبوسعك أن تحرجي المتطفلين والفضوليين بطريقة راقية أيضاً. إن سألك أحد عن راتبك مثلاً، قد تحبين قول الرقم الحقيقي من دون أي تردّد أو قد تخافين من الحسد والعين. إن كنت لا تريدين الإجابة على هذا السؤال المحرج يجب أن تكون الإجابة دبلوماسية مثل "راتبي معقول" أو "مستورة والحمد لله" أو يمكنك طرح سؤال بالمقابل للهرب الذكي من الإجابة. (إقرئي أيضاً: مدربة الإتيكيت: إتيكيت الرد على الشخص الوقح)

والمهم في هذا الموضوع ألاّ تنفعلي أو تغضبي ولكن يمكنك أن تتهرّبي من الإجابة أو تغيّري الموضوع أو يمكنك أن تجاوبيه بأرقام غير صحيحة ولكن بشكل لبق ! ومن الاجابات الاتيكيتية الصحيحة التي يمكنك أن تعتمديها نذكر ما يلي:

  • الحمدالله خير ونعمة عقب ابتسامة وصمت لثوانٍ
  • راح إطرح عليك نفس السؤال
  • أغير الموضوع
  • أعطيه رقم خيالي ... في حال الإصرار !

أنصح الجميع بالابتعاد عن طرح الاسئلة الخاصة حتى لا تكون شخصاً يهرب منه الجميع!

إقرئي أيضاً: مدربة الإتيكيت: فن التعامل مع الشخص المخادع



إختبار الشخصية

إكتشفي إن كنت معرّضة للإصابة بالسكري!