ما هي فوائد واضرار الاكل الحار للحامل؟

فوائد واضرار الاكل الحار للحامل
  • هل يمكن تناول الأطعمة الحارة خلال الحمل؟
  • فوائد الأطعمة الحارة للحامل

  • اضرار الأطعمة الحارة للحامل

تعرفي معنا على ابرز فوائد واضرار الاكل الحار للحامل واكتشفي كيفية تاثير الاطعمة الحارة على طريقة سير الحمل والكمية التي يمكنك الحصول عليها.

إذا كنت من محبي الأطعمة الحارة وكنت تلجأين الى وضع الحار الى أي طعام تطبخينه، من الطبيعي أن تتساءلي في حال كان آمن خلال فترة الحمل.

هل يمكن تناول الأطعمة الحارة خلال الحمل؟

نعم، تعتبر الأطعمة الحارة آمنة على الجنين ولا تؤثر بأي شكلٍ من الأشكال على نموه إلا أنها قد تؤدي الى شعورك بالإنزعاج خصوصاً في حال كنت غير متعودة على تناول هذه النوعية من الأطعمة بالعادة. وإذا كنت تعانين من الحرقة في المعدة، يمكن أن تؤدي الأطعمة الحارة الى زيادة حدة الأعراض التي تعانين منها. تعتبر الحرقة في المعدة من المشاكل الشائعة التي يمكن أن تعاني منها خصوصاً خلال الفصل الثالث من الحمل بسبب زيادة حجم الجنين ووجود ضغط كبير على المريء.

فوائد الأطعمة الحارة للحامل

يعتبر الفلفل الحار من بين الأطعمة الحارة التي يمكنك تناولها خلال فترة الحمل بسبب كثرة فوائدها خلال فترة الحمل ومن بينها:

  • يحتوي على نسبة عالية من الفيتامينات التي تحتاجين اليها.
  • يعزز صحة الجهاز الهضمي في الجسم.
  • يحافظ على مستوى ضغط الدم في الجسم.
  • يزيد من شهيتك خلال طيلة هذه الفترة، ما يساعد على اكتساب الجنين الوزن الذي يحتاج اليه.
  • يخفف من نسبة معاناتك من سكري الحمل.

اضرار الأطعمة الحارة للحامل

وعلى الرغم من الفوائد التي ذكرناها إلا أنه عليك أن تعلمي أنه في حال الحصول على كمية إضافية من الأطعمة الحارة، يمكن أن يؤدي هذا الأمر الى ظهور الآثار الجانبية غير المرغوب فيها ومن بينها نذكر:

  • زيادة نسبة حرارة الجسم.
  • الإجهاض.
  • الولادة المبكرة.
  • المعاناة من الغثيان.
  • المعاناة من الألم في البطن.
  • المعاناة من البواسير.

لذلك، إذا كنت تريدين تناول الأطعمة الحارة، ننصحم بالقيام بذلك بكمية معتدلة وإذا كنت غير متأكدة حيال أي أمر معين، تأكدي من استشارة الطبيب الذي يمكنه أن يجيبك على أي سؤال يخطر في بالك.



حاسبة موعد الولادة

تهانينا مولودك يرى النور في
المزيد عن مراحل الحمل

  أَدْخلي تاريخ أول يوم من آخر دورة شهرية لك  

إختبار الشخصية

هل تُربّين طفلاً ذكيّاً؟