علاج نزلات البرد... خطر محتمل

اضرار دواء علاج الزكام | كيفية تأثير علاج البرد على الصحة

عادةً ما لا تكون نزلات البرد مؤذية ولكنّها بالتأكيد مزعجة نظراً لكونها تترافق مع سيلان الأنف واحتقانه، ألم الحلق، السعال، ودمع العينين. وغالباً ما يسأم الأشخاص الذين يعانون من نزلات البرد أو حتّى الزكام من هذه الحالة المزعجة ويتّجهون إلى تناول الأدوية التي من الممكن استهلاكها من دون وصفة طبية بهدف معالجة المرض. إذا كنت من هؤلاء الأشخاص فقد تكونين من المساهمين في تدهور صحتك على الرغم من أنّ هدفك مختلف تماماً. ولكن كيف؟ وجدت مجموعة من الأطباء أنّ الأدوية المخصصة لعلاج الزكام أو نزلات البرد من دون وصفة طبيب من الممكن أن تتداخل مع فاعلية أدوية أخرى تستهلكينها لعلاج أمراض أخرى؛ من هنا أهمية استشارة الطبيب قبل شراء أي دواء!

5 علاجات منزلية لمحاربة آلام الحلق

وذكرت المجموعة نفسها من الأطباء أنّه من المحتمل حدوث تفاعل بين علاجات الرشح، تهدئة السعال، والزكام مع الأدوية المخصّصة لعلاج ارتفاع ضغط الدم، قصور القلب، السكري، فرط نشاط الغدة الدرقية، ورم البروستاتا الحميد، ومرض العين المعروف باسم "غلوكوما الزاوية الضيقة".

أطعمة لخفض خطر الإصابة بنزلات البرد

إستناداً إلى ما سبق، نحن ننصحك باستشارة طبيبك قبل استهلاك أي دواء وخاصة إذا كنت تتّبعين علاجاً لمشكلة صحية أخرى. ولكن إذا كنت ترغبين باتّباع بعض العلاجات المنزلية للتخفيف من حدة أعراض نزلات البرد فإليك منّا أهمّها:

* استهلكي الكثير من السوائل لتجنّب جفاف جسمك نتيجة الحمّى والمرض.

* خذي قسطاً من الراحة.

* إمزجي العسل مع الماء الدافئ والليمون الحامض واشربي الخليط لتخفيف آلام الحلق.

* استخدمي محلول الماء والملح لغسل داخل الأنف والحدّ من الإحتقان.



إختبار الشخصية

إكتشفي إن كنت معرّضة للإصابة بالسكري!