3 عادات يومية لم تعلمي أنّها تسبب تشابك الشعر لصغيرك!

عادات يومية تسبب تشابك الشعر لدى الطفل

صراعٌ تعاني منه كلّ أم لدى تسريح شعر صغيرها سواءً بعد الإستحمام أو في الصباح؛ فالتشابك يجعل هذه التجربة مؤلمة ومزعجة لصغيركِ، ومتعبة لكِ في الوقت نفسه.

ولكن هل تعلمين أنّكِ قد تفاقمين هذه المشكلة أو تتسببين بها من دون معرفتكِ بذلك؟ إذ تبين أنّ هناك 3 عادات يومية تعرّض الطفل لتشابك الشعر، قد لا تكون الأم على علم بها.

إطّلعي عليها هنا لتفاديها وتخفيف العناء عنكِ وعن طفلكِ:

  1. عدم تسريح الشعر قبل النوم: عندما نفكرّ في تسريح الشعر، نظنّ تلقائياً أنّه مخصص لوقت ما بعد الإستحمام أو في الصباح قبل الإنطلاق للمدرسة أو الخروج من المنزل، ولكن هل تعلمين أن تسريح الشعر قبل النوم بمشط مناسب أمر ضروري أيضاً لتفادي التشابك؟ إذ إنّ الشعر قد يتشابك خلال اليوم، وعدم تمشيطه مساءً قد يفاقم من هذه المشكلة صباحاً.

  2. النوم بشعر مفرود إن كان طويلاً: من البديهي أن يكون الشعر الطويل أكثر عرضةً للتشابك، لذلك، إن كان شعر صغيرتك طويلاً نسبياً أو حتّى متوسط الطول، لا تهملي أن تقومي بربط شعرها على شكل ضفيرة أو كعكة قبل النوم. ولكن إنتبهي من عدم الشدّ خلال الربط كي لا تسبب أي ضرر لشعرها وفروة رأسها، أو تزعجها خلال النوم.

  3. عدم تمشيط الشعر قبل الإستحمام: لا تهملي أيضاً تسريح شعر صغيرك وهو جاف قبل الإستحمام لإزالة أي تشابك، خصوصاً أنّ الفرك بالشامبو قد يزيد الأمر سوءاً إن لم تقدمي على التخلص منه أساساً.

وهنا، ننصحكِ باللجوء إلى مجموعة No More Tangles من جونسون، والتي تهدف إلى التخلص أيضاً من مشكلة التشابك لدى صغيرك بشكل مضمون وبعيداً عن أي مواد كيميائية مؤذية، علماً بأنه لا يستطيع إستخدام منتجات الراشدين بعد، رغم كونه لم يعد رضيعاً. فإستخدمي الشامبو والبلسم خلال كلّ إستحمام، أو إلجئي إلى البلسم الرذاذ في كلّ مرة تواجهين صعوبة في تسريح شعر صغيركِ لتجربة سلسة بعيداً عن الألم والتذمر!



إختبار الشخصية

إختبار: ما الذي تعرفينه عن قوارير المياه المعبّأة وأيّها تختارين لطفلكِ مع عودته الجديدة إلى المدرسة؟