ضعف الرغبة المفاجئ لدى النساء ... أسباب ليست على البال

ضعف الرغبة المفاجئ لدى النساء

في حال كنت تتساءلين عن ضعف الرغبة المفاجئ للنساء، تابعي القراءة، فموقع عائلتي يقدم لك مجموعة مفصلة من الأسباب التي تكشف لك ما لم يكن في البال.

صحيح أنّ الرغبة لدى النساء تزداد ضمن فترات محددة، إلا أنّ الرغبات الجنسية لدى المرأة تتقلّب بشكل طبيعي على مر السنين. وضعف الرغبة المفاجئ لدى النساء يخضع عادةً للارتفاعات والانخفاضات مع بداية العلاقة أو نهايتها أو مع تغيرات كبيرة في الحياة، مثل الحمل أو انقطاع الطمث أو المرض.

وفي هذه المقالة، أشاركك المعلومات المفصلة حول الأسباب لضعف الرغبة لديك، فهل توافقين؟

أسباب ضعف الرغبة المفاجئ لدى النساء

في الحقيقة، تستند الرغبة في ممارسة الجماع إلى تفاعل معقد للعديد من العوامل التي تؤثر على العلاقة الحميمة، بما في ذلك الرفاهية الجسدية والعاطفية والتجارب والمعتقدات ونمط الحياة والعلاقة الحالية. إذا كنت تواجهين مشكلة في أي من هذه المجالات، فقد تؤثر على رغبتك في الجماع.

سأقسّم لك الأسباب على النحو التالي، لتتمكني من تحديد جذور المشكلة لديك:

أسباب جسدية

يمكن أن تتسبب مجموعة كبيرة من الأمراض والتغيرات الجسدية والأدوية في انخفاض الرغبة الجنسية، بما في ذلك:

  • التعب: يمكن أن يساهم الإرهاق الناتج عن رعاية الأطفال الصغار في انخفاض الرغبة الجنسي. كما يمكن أن يلعب التعب الناتج عن المرض أو الجراحة دورًا في انخفاض الدافع الجنسي.
  • مشاكل جنسية: إذا كنت تعانين من ألم أثناء ممارسة الجماع أو لا تستطيعي بلوغ النشوة الجنسية، فيمكن أن يقلل ذلك من رغبتك في الجماع.
  • أمراض طبية: يمكن أن تؤثر العديد من الأمراض غير الجنسية على الدافع الجنسي، بما في ذلك التهاب المفاصل والسرطان والسكري وارتفاع ضغط الدم ومرض الشريان التاجي والأمراض العصبية.
  • الأدوية: من المعروف أن بعض الأدوية الموصوفة، وخاصة مضادات الاكتئاب التي تسمى مثبطات امتصاص السيروتونين الانتقائية، تقلل من الرغبة الجنسي.
  • عادات نمط الحياة: قد تضعك سيجارة في مزاج جيد، لكن الإفراط في التدخين يقلل من تدفق الدم، مما قد يؤدي إلى ضعف الإثارة.
  • الجراحة: يمكن لأي عملية جراحية تتعلق بالثدي أو الجهاز التناسلي أن تؤثر على صورة جسمك ووظيفتك الجنسية ورغبتك في الجماع.

التغيرات الهرمونية

قد تؤدي التغييرات في مستويات الهرمونات إلى تغيير رغبتك في ممارسة الجماع. ويمكن أن يحدث هذا خلال:

  • السن يأس: تنخفض مستويات الإستروجين أثناء الانتقال إلى سن اليأس. الامر الذي يجعلك أقل اهتمامًا بالجنس ويسبب جفاف أنسجة المهبل، مما يؤدي إلى ممارسة الجماع المؤلم أو غير المريح.
  • الحمل والرضاعة: التغيرات الهرمونية أثناء الحمل، بعد ولادة الطفل مباشرة وأثناء الرضاعة الطبيعية يمكن أن تخفف الرغبة في الجماع. يمكن أن يساهم التعب والتغيرات في صورة الجسم وضغوط الحمل أو رعاية المولود الجديد أيضًا في تغييرات في رغبتك الجنسية.

أسباب نفسية

يمكن أن تؤثر حالتك الذهنية على رغبتك الجنسية. هناك العديد من الأسباب النفسية لانخفاض الرغبة في الجماع، بما في ذلك:

  • مشاكل الصحة العقلية، مثل القلق أو الاكتئاب
  • الإجهاد، مثل الضغوط المالية أو ضغوط العمل
  • صورة الجسم غير المرضية
  • عدم احترام الذات
  • تاريخ من الاعتداء الجسدي أو الجنسي
  • التجارب الجنسية السلبية السابقة

مشاكل في العلاقة الزوجية

بالنسبة للعديد من النساء، يعتبر التقارب العاطفي مقدمة أساسية للحميمية الجنسية. لذا فإن المشاكل في علاقتك يمكن أن تكون عاملاً رئيسياً في انخفاض الدافع الجنسي. غالبًا ما يكون انخفاض الاهتمام بالجنس نتيجة لمشاكل مستمرة، مثل:

  • انقطاع التواصل السليم مع شريكك
  • النزاعات أو المعارك التي لم يتم حلها. إقرأي عن كيفية التغلب على المشاكل الزوجية!
  • ضعف التواصل بين الاحتياجات والتفضيلات الجنسية
  • انقطاع الثقة بينكما

وأخيرًا، بعدما كشفنا لك الأسباب، إقرأي المزيد حول علاج ضعف الرغبة عند النساء.



إختبار الشخصية

هل تُربّين طفلاً ذكيّاً؟