ساعدي طفلكِ ليتغلب على القلق

ساعدي طفلكِ ليتغلب على القلق
title

ساعدي طفلكِ ليتغلب على القلق

ساعدي طفلكِ ليتغلب على القلق
title

ساعدي طفلكِ ليتغلب على القلق

القلق هو من أكثر الاضطرابات النفسية شيوعا لدى الاطفال. لكن لا تقلقي سيدتي سنطرح عليكِ بعض الحلول لمساعدة طفلكِ على الشعور بالأمان والتغلب على خوفه وقلقه خصوصاً بين الشهر الثامن والثلاث سنوات. الشعور بالخوف والقلق لدى الاطفال طبيعي. وهو ردة فعل على خطر ما.

الوسواس يؤثر على حياتك وصحتك.

وأعراضه نفسها للكبار ايضا مثل:

-تغيير في السلوك.

-مشاكل في النوم.

-ارتفاع معدل ضربات القلب.

لكن الطفل لا يستجب مثل البالغين ويختلف باختلاف نموّه. وأحيانا نحتاج للوقت لفهم ماذا يحدث في حياتهِ لمعرفة مصدر خوفه. يمر جميع الأطفال بمراحل طبيعية من نموهم حيث يكون القلق موجوداً. وأولى هذه المشاعر تبدأ منذ شهوره الـ8 وتتبدد حين يصبح في سن تساعده على الفهم والتفسير. طفلكِ يبدأ فجأة إلى الاستجابة على نحو أكثر أو أقل على غيابك هذا ما يُسمى بقلق الإنفصال. هذه خطوة هامة في نمو الطفل ليدرك أنّه ينفصل عن والديه لكنهما يعودان. ومن أنواع القلق ايضا الوسواس القهري أي الخوف من المواقف التي تُسبب له الهلع، واضطراب ما بعد الصدمة مثل الكوابيس التي لها علاقة بذكريات صادمة، والرهاب على أنواعه مثل الخوف من الدم أو الإبرة، وأخيرا اضطراب القلق المعمم أي الاطفال الذين يقلقون بشأن أمور عديدة معظم الوقت.

ماذا تفعلين سيدتي لمساعدة طفلكِ ليتخطى هذه المخاوف؟

*اسمحي لطفلكِ الاعتراف بمخاوفه ومناقشتها واحترامها دون السخرية.

* عرضي طفلكِ تدريجياً للشيء أو الحيوان أو الموقف الذى يخيفه.

* حاولي التعرف على الأشياء التى تخيف طفلك مثل الأصوات المزعجة، مشاهد معينة، الخلافات الزوجية...ثم تخلصي منها.

* يجب أن تكوني على دراية بمخاوفكِ لكي لا تنقليها لطفلك.

* اتركي طفلكِ يتحدث عن المخاوف الموجودة في خياله، وحاولي جعلها ظريفة ومضحكة.

ما هي أسباب الخوف عند الطفل؟



إختبار الشخصية

هل تُربّين طفلاً ذكيّاً؟