رجيم اسامه حمدي...هل تخدعك المواقع الأخرى؟

رجيم اسامه حمدي | ما هو رجيم الدكتور اسامه حمدي

الدكتور اسامه حمدي، مدير قسم برنامج السمنة في مركز جوسلين لمرضى السكري في بوسطن، يقدّم برنامجاً لإنقاص الوزن البطيء يوفّر كمية أكبر من البروتين وأقل من الكربوهيدرات مقارنة بالحميات الأخرى. ولكنّ هذا النظام الغذائي المعتدل، والذي يهدف إلى مساعدتك على خسارة حوالى نصف كيلوغرام في الأسبوع الواحد (إحرصي على قراءة الملاحظة في نهاية المقال) ، له بعض الآثار الجانبية التي لا بدّ من ذكرها عند ذكر كلّ من مكوّنات هذا الرجيم.

*الكربوهيدرات: يوصي رجيم الدكتور اسامه حمدي بالحصول على 40% من السعرات الحرارية اليومية من الفواكه، الخضار، الحبوب الكاملة، وغيرها من الكربوهيدرات الغنية بالألياف. وإنّ غراماً واحداً من النشويات يحتوي على 4 سعرات حرارية لذلك، واستناداً إلى نظام غذائي مؤلّف من 2000 سعرة حرارية في اليوم، سيتضمّن نظامك الغذائي 200 غرام أي 800 سعرة حرارية من الكربوهيدرات. وإنّ هذا الرقم يعدّ أقل إلى حد ما من كمية الكربوهيدرات الموصى بها للبالغين والتي تتراوح ما بين 225 و325 غراماً.

بقعة ضوء على رجيم الدكتور فادي...

*البروتين: يوصي النظام الغذائي للدكتور حمدي بتخصيص ما بين 20 و30% من السعرات الحرارية للبروتين، ومن المصادر المقترحة هي التوفو، دجاج منزوع الجلد أو الحبش، البازلاء، الفاصوليا، السمك، ومنتجات الألبان قليلة أو خالية الدسم. واستناداً إلى نظام غذائي مؤلّف من 2000 سعرة حرارية، فستتضمّن حميتك ما بين 100 و150 غراماً من البروتين، وهو الأمر المناسب للكمية الموصى بها يومياً للبالغين والتي تتراوح ما بين 50 و175 غراما. ولكن الجدير بالذكر هو أنّ كل من يعاني من أمراض الكلى المزمنة يجب أن يحدّ من كمية البروتين المتناولة إلى 0.8 غرامات لكل كيلوغرام واحد من وزن الجسم، ما يعني أنّ رجيم الدكتور اسامه حمدي قد يزوّد جسم المريض بكمية أكبر من التي تستطيع الكلى تصفيتها.

رجيم دوكان... خسارة الوزن الصحية

ملاحظة هامة: إنّ رجيم الدكتور اسامه حمدي يخفّض سعراتك الحرارية اليومية ما بين 250 و500 سعرة في اليوم ما ينبغي أن ينتج منه خسارة وزن بطيئة وثابتة، لذا لا تسمحي لكل ما تقرأينه على بعض المواقع الأخرى بخداعك عندما يتمّ نسب بعض الحميات التي تعد بخسارة ما بين 10 و22 كلغم في الشهر الواحد إلى اسم الدكتور حمدي.



إختبار الشخصية

إختبار: هل أنتِ قدوة حسنة لأطفالك في الغذاء السليم؟