خطوة بسيطة ومضمونة لإكتشاف ما إن كان طفلك يكذب عليك!

خطوة بسيطة ومضمونة لكشف كذب الطفل

هل تظنين أنكِ تفهمين طفلكِ جيّداً وتستطيعين كشفه عندما يكذب؟ لا تكوني واثقة لهذه الدرجة بقدراتكِ الغرائزية، إذ بيّنت الإحصاءات أنّ الأهل يستطيعون تمييز ما إن كان الطفل يتفوّه بالحقيقة أم لا في 47% من الوقت فقط.

لذلك، من المحتمل أن تكون المؤشرات التي تستندين عليها غير موثوقة، أم أنّ طفلكِ بكلّ بساطة كاذب ماهر بالفطرة! فكيف تستطيعين تمييز الحقيقة من الكذب في كلامه؟

أوّلاً، عليكِ وضع المؤشرات التي تسندين عليها إجمالاً لكشف الكذب لدى الراشدين جانباً بعض الشيء، حيث أنّ إشارات لغة الجسد تختلف ما بين الراشد والطفل، ولا يجب مزجها بالخصال التي يقوم بها الطفل عند التوتر وليس الكذب فقط.

في هذا السياق، تصرّح طبيبة النفس المختصّة بالأطفال Louise Porter بأنّ هناك طريقة واحدة فقط لكشف كذب الطفل، ونبشّركِ بأنّها بسيطة للغاية ومضمونة:

كلّ ما عليكِ فعله هو مراقبة الطريقة التي ينظر بها طفلكِ إليكِ خلال التكلّم، فالطفل الكاذب يقوم بالتحديق في وجهكِ بشكل غير إعتيادي، وذلك للتعرف من تعابيره ما إن كنتِ تقومين بتصديق الكذبة التي يتفوّه بها أم لا.

هكذا، ومن خلال التمييز ما بين طريقة تحديقه بكِ في الأوقات العادية، وما بين الطريقة التي ينظر بها إليكِ خلال الكذب، ستستطيعين كشف تفوهه بغير الحقيقة فور إقدامه على ذلك!

في المقابل، تشير بعض المصادر إلى أن الطفل يميل إلى إخفاء فمه عند الكذب، وذلك لأنّه يدرك في قرارة نفسه بأنّه يتفوّه بشيء لا يتوجّب عليه قوله. ولكن هذه النقطة تساعدكِ فقط في كشف الكشف لدى الأطفال ما بين عمر الثالثة وحتّى الخامسة تقريباً. ولكن مع تطوّر قدراته اللفظية والجسدية، سيستطيع طفلكِ ما بعد هذا العمر السيطرة على هذا الموضوع، لتكمن الفعالية الأكبر في الطريقة المذكورة أعلاه.

إقرئي المزيد: ما بعد سن الخامسة: كيف تتعاملين مع كذب طفلكِ حسب عمره؟



إختبار الشخصية

هل تظنين أنكِ تحمين طفلك كلياً من الجراثيم؟ إختبري تصرفاتكِ وستفاجئين بالنتيجة!