خطوات فعالة للحماية من امراض الجهاز التنفسي

الوقاية من امراض الجهاز التنفسي | خطوات الحماية من امراض الرئة

تزداد أمراض الجهاز التنفسي يوماً بعد يوم في جميع أنحاء العالم، ولكن لحسن الحظ أنّه بالإمكان السيطرة على العوامل المسببة لهذه المشاكل ومن هنا نشوء الحاجة المتزايدة لإيجاد نهج جديد يوماً تلو الآخر لتحقيق هذه الغاية. ومع ارتفاع معدلات التلوّث، التدخين، والفيروسات العديدة من الضروري جدّاً إتّباع تدابير معيّنة لحماية

*التمارين الرياضية: تساهم ممارسة التمارين الرياضية في تعزيز صحة الرئتين لذا إمشي أو اركضي أو اسبحي فهذه التمارين تنشّط عمل الرئتين وتساعد على حمايتهما من العدوى والتلوّث.

*التعرّض للهواء النقي: إنّ ملء الرئتين بالهواء النقي بدلاً من التدخين أو التواجد في مكان يغمره دخان السجائر، يساهم في الحد من المشاكل المرتبطة بأمراض الرئة؛ إذ تملأ السجائر رئتيك بالسموم التي تمنعك من التنفس بشكل طبيعي وحتّى ممارسة التمارين الرياضية لفترة من الوقت.

كيف يعكس جسمك الإصابة بسرطان الرئة؟

*استهلاك مضادات الأكسدة: وفقاً لدراسات علمية حديثة، يمكن للمواد المضادة للأكسدة أن تساهم في منع الإصابة بالانفلونزا، لا سيّما الـ H1N1. لذلك حاولي إدخال الأطعمة التي تحتوي على مضادات الأكسدة إلى نظامك الغذائي مثل البروكولي، السبانخ، الثوم، الشاي، الطماطم، والعنب لتعزيز الجهاز المناعي.

التدخين... موت لك ولمن حولك

*غسل اليدين: تعدّ العديد من التهابات وإصابات الرئة معدية لذا فإنّ غسل اليدين بالصابون والماء، وتغطية الفم أثناء العطس والسعال يساعد في الحدّ من انتشار الجراثيم.

*التوعية والمساهمة في الحد من تلوّث الهواء: يلعب تلوّث الهواء دوراً كبيراً في إصابة العديدين بالالتهابات وأمراض الرئة، لذلك من المهمّ الحدّ من هذا التلوّث لمنع الضرر الحاصل أو الذي قد يصيب أي فرد من عائلاتنا أو من الأجيال القادمة. الإقتراحات المذكورة أعلاه هي بسيطة ولكنّها فعالة في حماية رئتيك ورئتي كلّ من حولك، لذا حاولي قدر الإمكان اتّباعها وتنفيذها في حياتك اليومية.



إختبار الشخصية

إكتشفي إن كنت معرّضة للإصابة بالسكري!