خسرت نحو 120 كيلوغرامًا عن طريق التنويم المغنطيسي!

خسرت نحو 120 كيلوغرامًا عن طريق التنويم المغنطيسي

هل تعانين من زيادة في الوزن ولا تعلمين كيفية التخلّص منه؟ إليك قصّة السيدة دي تشان التي عانت كثيرًا قبل تمكّنها من خسارة أكثر من 120 كيلوغرامًا. فكيف تمكّنت من الوصول إلى النتيجة التي تريدها؟

كانت تزن دي تشان، التي تبلغ من العمر الـ52 ، 234 كيلوغرامًا. شعرت دي تشان بالإنزعاج الكبير خصوصًا أنها لم تتمكّن من التسوّق مثل جميع النساء. لذلك، كانت تخيط الملابس الخاصة بها باستخدام أقمشة الستائر بسبب عدم قدرتها على ايجاد أي مقاسات في المحلات التجارية تناسب حجم جسمها. أما بالنسبة للأحذية، فكانت ترتدي الأحذية الخاصة بالرجال بسبب ضخامة رجليها.

عند خروجها من المنزل، لم تكن دي قادرة على دخول أي مطعم قبل التأكد من وجود كرسي يناسب حجمها ويريحها عند الجلوس.

كانت الحياة بالنسبة لهذه السيدة تعيسة جدًّا خصوصًا أنها لم تتمكّن من الشعور بأنوثتها بسبب عدم قدرتها على مواكبة أجدد صيحات الموضة.

حاولت دي تشان الإنضمام إلى مجموعات من شأنها أن تساعد النساء اللواتي يعانين من المشكلة عينها. كما حاولت اتّباع نظاماً غذائياً صحياً إلاّ أنها كانت تجد نفسها غير قادرة على الإستمرار بهذا النمط الصحي لتعود مجددًّا إلى تناول الأطعمة السريعة والحلويات.

قرّرت دي تشان بعد ذلك الخضوع لعملية جراحية لكن الاطباء لم يوافقوا نظرًا لوضعها الصحي.

فكيف خسرت دي تشان هذا الوزن كله؟

بدأت القصة مع إصابة دي بجرح في ركبتها والتهابه ووصوله إلى العظام. أصبح وضعها خطيرًا وكانت تشعر بالقشعريرة كلّما قال أحدهم لها أنه يمكن لوزنها التسبّب بوفاتها على المدى القريب.

استشارت دي تشان حينها طبيب المختص بالتنويم الإيحائي والمدرب التحفيزي ستيف ميلر الذي عرض عليها فكرة التنويم المغنطيسي. بعد عقدها عدة جلسات معه، وصلت دي أخيرًا إلى النتيجة التي كانت تريدها.

يشير ستيف إلى أن التنويم المغنطيسي يمكنه أن يغيّر طريقة تفكيرك ونمط عيشك. اقتنعت دي خلال هذه الجلسات أن هي وحدها قادرة على التحكم بحياتها وعلى إحداث التغير الذي تريده.

تمكّنت دي من زيادة ثقتها بنفسها من خلال اتباعها برنامج ستيف. بعد نحو ثلاث سنوات، خسرت هذه السيدة نحو 120 كيلوغرامًا ولا تزال تطمح لخسارة نحو 30 كيلوغرامًا للوصول إلى وزنها المثالي، أي 76 كيلوغرامًا.

تشعر اليوم دي بالسعادة المفرطة بسبب النتيجة التي توصّلت إليها خصوصًا مع تمكّنها من السيطرة أكثر على شكل جسمها وعلى الأطعمة التي تتناولها.

أخيرًا، قرّرت دي تشان أن تتدرّب لتصبح طبيبة مختصة بالتنويم الإيحائي لتساعد غيرها على تغيير نمط عيشهم وإنقاص وزنهم.

إقرئي المزيد: رجيم ديتوكس من دون سكر لخسارة الوزن في 10 أيام فقط!



إختبار الشخصية

إختبار: هل أنتِ قدوة حسنة لأطفالك في الغذاء السليم؟