حيل ذكية لإدخال الحليب إلى غذاء طفلكِ بشكل غير ظاهر!

حيل لإدخال الحليب إلى غذاء الطفل بشكل غير ظاهر

على رغم أهمية الحليب في غذاء الأطفال باعتباره ضرورة يومية تتوافر فيها أهم المعادن والفيتامينات لنمو الطفل، إلاّ أنّ بعض الأطفال يصدمون أمهاتهنّ بالرفض القاطع لشرب الحليب... إن كنتِ من هؤلاء الأمهات، نأتيك ببعض الحيل الذكية لإدخال الحليب بشكل غير ظاهر في غذاء طفلكِ، كي تضمني إستفادته من العناصر الغذائية الضرورية لنموّه من دون إجباره على تناول ما لا يحب.

  • مخفوق الحليب: طريقة ذكية ولذيذة لإفادة طفلكِ بشكل مزدوج من الحليب والفواكه! قومي بخفق الحليب مع أي نوع فاكهة يحبّها طفلكِ، وبإمكانكِ أيضاً إضافة الشوكولاته، العسل، الفانيلا أو أي نوع من النكهات التي سيجعله يطالبكِ بهذا الشراب الملوّن الذي يعشق طعمه!
  • صلصات الأطعمة: أدخلي الحليب من دون أن يلاحظ طفلكِ إلى الصلصات التي تقومين بإستخدامها خلال تحضير المأكولات التي يحبّها، كالباستا مثلاً. فهل من طفل لا يعشق المعكرونة؟ ولكن تأكّدي من تحضير هذه الأطعمة بعيداً من النسبة العالية من الدهون، وإنتبهي أيضاً إلى كمية الملح.
  • الفطور: إلى جانب رقائق الحبوب التي ستحسّن طعم الحليب بالنسبة لطفلكِ وتشجّعه على تناوله، بإمكانكِ مثلاً تحضير حبوب الشوفان بواسطة الحليب بدلاً من الماء المغلي، وإضافة بعض الفاكهة إليها لوجبة فطور لذيذة وغنيّة بالكالسيوم، كما العناصر الغذائية الضرورية ليومٍ حافل بالنشاط.
  • الحلويات والبوظة: كثيرةٌ هي الوصفات اللذيذة التي يحبّها الأطفال، والتي تحتوي في المقابل على كمية لا بأس بها من الحليب مثل الكاسترد، الأرز بالحليب والبوظة. ولكن خلال تحضير هذه الحلويات، إنتبهي من الإستخدام المفرط للسكر، الزبدة أو السمن، وذلك كي لا تصبح مضارّها أكثر من فوائدها!

إلجئي إلى هذه الأفكار كي تدخلي الحليب إلى نظام طفلكِ الغذائي من دون أن يلاحظ ذلك، ليعتاد تدريجياً على طعمه، ويشربه ربمّا لاحقاً من دون أي إضافات أخرى!

إقرئي المزيد: كيف تحفّزين طفلكِ على شرب المزيد من الحليب؟



إختبار الشخصية

هل تظنين أنكِ تحمين طفلك كلياً من الجراثيم؟ إختبري تصرفاتكِ وستفاجئين بالنتيجة!