تصاميم غرف طعام مودرن مستوحاة من النجمات العربيات والعالميات

تصاميم غرف طعام مودرن مستوحاة من النجمات العربيات والعالميات

تملكين شغفاً بالديكور والتصاميم العصرية والحديثة؟ ترغبين في تجديد غرفة الطعام لديك وتبحثين عن أفكار مميزة؟ ما رأيك إذاً في الإطلاع على تصاميم غرف طعام النجمات؟

بدءاً من غرف طعام النجمات العربيات أمثال إليسا، وصولاً إلى غرف طعام النجمات العالميات أمثال النجمة كيت بلانشيت، إليك أجمل التصاميم العصرية التي قد تلهمك!

غرفة الطعام في منزل مايلي سايرس

غرفة الطعام في منزل مايلي سايرس

يطغى التصميم المعاصر على غرفة الطعام في الفيلا الخاصة بمايلي سايرس على تلال ماليبو في لوس أنجلوس. ويتّصف أثاث الغرفة بالحيوية كما يضمّ طاولة مستطيلة، محاطة بكراسٍ ومقاعد مبطّة بالجلد الأبيض بالإضافة إلى الثريا ذات الطابع المودرن والمميز.

غرفة الطعام في منزل إليسا

غرفة الطعام في منزل إليسا

وفي غرفة الطعام في منزل الفنانة اللبنانية إليسا، نلاحظ التصميم الذي يجمع ما بين العصرية والكلاسيكية. وقد اختارت إليسا اللون البيج ليطغى على ديكور الغرفة.

غرفة الطعام في منزل كيت بلانشيت

غرفة الطعام في منزل كيت بلانشيت

كذلك، يطغى التصميم المعاصر على غرفة الطعام في منزل النجمة كيت بلانشيت وينعكس ذلك على الثريا، واللوحة التي تأتي على شكل بازل، بالإضافة إلى الطاولة الخشبية المستطيلة مع البار ذات الطراز الغريب والمميز.

غرفة الطعام في منزل نانسي عجرم

غرفة الطعام في منزل نانسي عجرم

إذا كنت تفضلين التصاميم الناعمة، البسيطة والراقية ، فننصحك بإلقاء نظرة على غرفة الطعام في منزل النجمة اللبنانية نانسي عجرم.

تتميّز هذه الغرفة بمساحتها الكبيرة حيث تضمّ طاولة خشب مستطيلة تتسع لـ 18 مقعد، كما يتميّز جمال ديكورها بالألوان الهادئة وعدم المبالغة في استخدام الأكسسوارات.

غرفة الطعام في منزل بريتني سبيرز

غرفة الطعام في منزل بريتني سبيرز

أمّا غرفة الطعام في منزل بريتنزي سبيرز، فتحاكي تصاميم المطاعم العصرية بأسلوبها وألوانها الملفتة، المعاصرة، والمميزة. فنلاحظ اللون الأحمر القاني على الأريكة الجلدية ذات التصميم غير التقليدي كما تلفتنا أيضاً الكراسي المصنوعة من مادّة "البليكسي غلاس" الشفافة، بالإضافة إلى اللوحات والرسومات العصرية والفريدة من نوعها.

والآن، ما رأيك بالذهاب في جولة إلى مطابخ أشهر النجمات العربيات والعالميات؟



إختبار الشخصية

هل تُربّين طفلاً ذكيّاً؟