امور تفكر فيها كل امرأة عندما تقف أمام خزانة الثياب!

امور تفكر فيها كل امرأة عندما تقف امام خزانة الثياب

المرأة هي كائن عفوي ورقيق، تفرح من كل قلبها كالأطفال وتحزن من العمق، وقد نراها تتذمّر من أصغر الأمور وبخاصة التي تتعلق بمظهرها مما يجعلها أحيانًا تلغي مشاريعها بمجرد أنها ليست راضية عن ملابسها أو عن مظهرها. ولأنّ هذا الأمر شائع جدًا لدى معظم النساء إذ إنّ شكل المرأة الخارجي أساسي بالنسبة لها، سنعرض لك أكثر الأمور التي تفكر فيها عندما تقف أمام خزانة الملابس والتي تختلف بحسب مزاجها في هذا المقال من عائلتي.

"ليس لدي ما أرتديه": تتذمّر المرأة دائمًا من عدم وجود أي شيء ترتديه حتى لو كانت خزانتها مليئة بالملابس!

"لا مكان أضع فيه كل هذه الملابس": غريبة هي المرأة فبعد أن تتذمر أنّه لا يوجد ما ترتديه، نراها تتذمر لاحقًا من عدم وجود مكان لكل ملابسها مما يجبرها على وضعها في أي مكان!

"هل سيلاحظ أحد أني قد ارتديت هذا الثوب سابقًا؟": من الأمور الطريفة التي تفكر فيها المرأة هي ما سيظنه عنها من سيراها في ثوب قد ارتدته سابقًا أو ما إذا كان الآخرون سيلاحظون ذلك وكأنّ ما تقوم به مثير للخجل!

"ما من شيء يناسبي": تميل المرأة دائمًا إلى ترك ثيابها القديمة وبخاصة التي لم تعد تناسب مقاسها في خرانتها ولا تكف عن تجربتها بشكل يومي لتذكّر نفسها وتبكي لأنها قد اكتسبت بعض الكيلوغرامات.

"لماذا لا يمكننا الخروج بثياب النوم؟!": وعندما لا تجد ما ترتديه تردّد المرأة هذه العبارة فهل يوجد أسهل وأجمل من الخروج في ثياب النوم؟

إقرأي أيضًا: كيف تختار الحامل ثيابها؟