5 أمور ستفتقدينها عندما لا يعود ولدك طفلًا!

امور تفتقدها الام عندما لا يعود ولدها طفلا

في يوم من الأيام ستنسين عزيزتي كل الإرهاق والتعب اللذين شعرت بهما عندما كان طفلك رضيعًا، ستنسين الأيام والليالي التي لم تنامي فيها وساعات البكاء المتواصل وكل الأمور التي أنهكتك في رعايته. وستشتاقين فعلًا الى هذه الذكريات الجميلة التي ستترك بصماتها فيك حتى آخر يوم من حياتك.

طفلك سينمو وستعشقين رؤيته في كل مراحله العمرية بدءًا من طفولته وحتى يصبح شابًا، لكن بعض الأمور في طفولته الأولى ستفتقدينها بالفعل، إطلعي معنا عليها في هذا المقال.

الوجنتين الكبيرتين كالبالونات: اللعب بوجنتي الأطفال وبخاصة إذا كانتا كبيرتين من أجمل الأمور التي لن تتكرّر مع نموّ طفلك وتقدّمه في السنّ فمع نموّه سيخسر من وزنه ولن تستطيعي اللعب بوجنتيه كالسابق.

الصرخات السعيدة العفوية: هل يوجد أجمل من هذه الصرخات؟ ما من شيء أجمل من هذه السعادة البريئة والعفوية والتي ستفتقدين لها كثيرًا عندما يكبر طفلك.

السفر السهل: عندما يكون ولدك طفلًا، تستطيعين أخذه معك الى أي مكان في كرسيه الخاص وحتى السفر معه لساعات من دون شعوره بالتعب لأنه يبقى جالسًا في مكانه. لكن الحال تختلف كثيرًا عندما يكبر!

الملابس الصغيرة الرائعة: لا شيء يضاهي بجماله ملابس الأطفال الصغيرة، وهذه الثياب التي لا مثيل لها من بين أكثر الأشياء التي ستفتقدينها عندما لا يعود ولدك طفلًا.

رائحته الطيبة: نعم، عزيزتي ستستفقدين كثيرًا لرائحة الأطفال في كل غرفة من منزلك، وستشتاقين إلى تنشّق ملابسه الصغيرة التي تفوح منها رائحته الجميلة!

إستفيدي من هذه اللحظات والأوقات عزيزتي فهي لن تعود أبدًا!

إقرأي أيضًا: هل من الطبيعي أن يكون لجسم الطفل رائحة؟



إختبار الشخصية

هل تُربّين طفلاً ذكيّاً؟