كيف تتم العناية بالطفل بعد الطهارة؟ اليك 6 نصائح

العناية بالطفل بعد الطهارة

المواضيع

  1. ما هي عملية الطهارة؟

  2. متى يشفى القضيب بعد عملية الطهارة؟

  3. نصائح للعناية بالطفل بعد الطهارة!

ان العناية بالطفل بعد الطهارة تتطلب القيام بخطوات بسيطة لكن ضرورية من اجل الحفاظ على صحة الطفل وعدم تعريضه لأي مضاعفات او حالات صحية مقلقة. فكيف تتم العناية بالطفل بعد الطهارة؟ وما هي الخطوات التي يجب اعتمادها؟ تابعي عائلتي في هذا الموضوع لتكتشفي كل المعلومات.

نظرا لفوائد تطهير الاطفال الكثيرة يلجأ الاهل الى اخضاع صغارهم لهذه العملية البسيطة. وكاي تدخل جراحي، وان كان بسيطا، تتسبب هذه العملية بالم وازعاج لدى الرضيع كما انها تحتاج لاهتمام وعناية خاصين. في ما يلي نعرفك على ابرز النصائح.

ما هي عملية الطهارة؟

الختان هو اجراء جراحي يعتمد من اجل ازالة الجلد الذي يغطي طرف القضيب، وهذه العملية شائعة في معظم الدول نسبيًا يخضع لها الصبيان حديثو الولادة.

متى يشفى القضيب بعد عملية الطهارة؟

يستغرق شفاء العضو الذكري للطفل بعد عملية الختان من 7 إلى 10 ايام، وقد يكون ملتهبا قليلا في البداية، فيتغير لونه الى الأحمر او يتورم واحيانا تلاحظ الام وجود قشرة صفراء على طرف القضيب وكل هذه الامور طبيعية وتحدث مع معظم الرضع. لكن من الضروري ان تولي هذه المنطقة اهتماما كبيرا لمدة اسبوعين على الاقل منعا لحدوث اضطرابات.

نصائح للعناية بالطفل بعد الطهارة!

تكون منطقة الختان حساسة ودقيقة بعد اجراء العملية لذا تحتاج لاهتمام خاص من اجل وقاية الطفل من التقاط على عدوى او التهابات، وغالبا ما يقوم الطبيب بتدوين عدد من النصائح من اجل اتباعها بعد عملية الطهارة، وسوف نلخصها لك في ما يلي:

  • احرصي على تغيير الضمادة عند تغيير كل حفاضة
  • ضعي القليل من الفازلين على طرف القضيب منعا لالتصاق الضمادة عليه
  • غيري الحفاضة باستمرار ولا تحكمي ربطها كي تزعج الطفل
  • راقبي شكل العضو الذكري عند تغيير الحفاضة واكتشفي سبب انكماشه!
  • اغسلي قضيب الطفل بالماء الطبيعي أثناء الاستحمام ولا تقلقي من هذا الامر بتاتا
  • اذا كان هناك حلقة بلاستيكية على العضو الذكري تأكدي من عدم إزالتها فهي تسقط من تلقاء نفسها خلال 5 الى 10 ايام

واذا كنت تسألين كيف اعرف ان ختان ولدي سليم، فما عليك سوى مراقبة الوضع واتباع النصائح واستشارة الطبيب اذا لاحظت أمر غير اعتيادي.



إختبار الشخصية

ما الجانب الذي تُنمّيه في شخصيّة طفلك من خلال يوميّاتكِ معه كأم؟ هذا الاختبار سيكشف لك!