السمنة وإلتهاب مفاصل الركبة ينقصان سنوات الحياة الصحية

السمنة وإلتهاب مفاصل الركبة ينقصان سنوات الحياة الصحية

أثبتت دراسة أمريكية حديثة أن السمنة وإلتهاب العظم المفصلي في الركبة يسلبان الملايين سنوات من عمرهم تقدر بنحو 3.5 عام لكل شخص، كان يمكن أن يعيشوها من دون آلام مبرحة وشبه عجز عن الحركة. وتقول الدراسة إن ما يقرب من 40% من العجائز في أمريكا يعانون السمنة أو الإلتهاب العظمي المفصلي بالركبة أو كلاهما، وهو الأمر الذي يسبب لهم آلاماً شديدة وحالة من العجز عن الحركة بشكل جيد، الأمر الذي يشتد مع حمل أي شيء ثقيل الوزن. ولتحديد نسبة كلا الحالتين على أشخاص تتراوح أعمارهم بين 50 و84 عاماً، قام الباحثون بوضع نموذج حسابي لإحصاء سنوات الصحة التي يفقدها الشخص بسبب هاتين الحالتين. وهذا يختلف عن الوفيات فالباحثون لم يركزوا على العمر الافتراضي ولكن على كفاءة الحياة التي يعيشها الشخص. ووفقاً للدراسة فهناك ما يقرب من 3.3% من الأمريكيين يعانون البدانة والتهاب مفصل الركبة الذي يحدث نتيجة تدهور حالة الغضروف بين المفاصل . وترى كاتبة الدراسة إلينا لوسينا، الأستاذة المساعدة لجراحة التشوهات بكلية طب جامعة هارفارد،أنه بتقليل معدلات السمنة لما كانت عليه منذ 10 أعوام يمكن أن يساعد مئات الآلاف من الأشخاص ممن تتراوح أعمارهم بين 50 و84 عاماً على تجنّب التهاب المفاصل بالركبة وما يتبعه من ضرورة التدخل الجراحي لاستبدال الركبة.



إختبار الشخصية

إكتشفي إن كنت معرّضة للإصابة بالسكري!