أسوأ ما يُمكن أن تُقدّميه لأسرتك على الفطور!

من المهم أن تُواظبي وأفراد أسرتكِ على تناول الفطور الصباحيّ، لكن الأهم أن تعرفي كيف تختارين الأطعمة الصحية والمناسبة لهذه الوجبة المهمة، بوجود خيارات غذائية مضرّة يُمكن أن تعود عليكِ وعلى أطفالكِ بمضاعفات سلبية تستمرّ معكم حتى ساعات اليوم الأخيرة.

اسوأ انواع الفطور

ومن بين هذه الخيارات الغذائية غير الصحية، إليكِ الأبرز فيما يلي:

الدونات والحلويات

يُمكن لهذا النوع من الأطعمة أن يكون مغرياً للأطفال ولكنه ليس بوجبة فطور صحية، نظراً إلى غناه بالسكر والسعرات الحرارية والدهون التي لا تمنح الشعور بالشبع مدة طويلة وتكتفي برفع معدل السكر في الدم إلى حدّ تتعزّز معه احتمالات الإصابة بالسمنة الزائدة والسكري.

حبوب الفطور المحلّاة

يُمكن لحبوب الفطور المحلّاة أن تتمتع بطعم لذيذ وألوان جميلة، ولكنها بالتأكيد ليست خياراً جيداً لوجبة الفطور، كونها تحتوي على كميات كبيرة جداً من السكر والمكوّنات المعالجة والسعرات الحرارية الفارغة في مقابل كميات قليلة جداً من العناصر الغذائية الحيوية.

الخبز الأبيض

الخبز الابيض ليس الخيار الصحيّ في الصباح، نظراً إلى افتقاره للقيمة الغذائية من جهة، وغناه بالخميرة المسبّبة للشعور بالنفخة من جهة أخرى.

العصائر الجاهزة للشرب

إنّ العصائر الجاهزة للشرب التي تُخزّنينها في برادكِ لأشهر ليست بخيارات غذائية صحية واستهلاكها عند وجبة الفطور يحرمكِ وأسرتكِ من المغذيات.

البيض المقلي

يُعتبر البيض من خيارات الفطور الصحية ما لم يتم قليه بالزيت، إذ قد يتسبّب عندئذٍ بزيادة في الوزن.

التوست على الطريقة الفرنسية

صحيح أنّ التوست على الطريقة الفرنسية طبق لذيذ ولكنه لا يصلح لأن يكون وجبة فطور، كونه مقلي ومعدّ من الخبز الأبيض الذي يفتقر للقيمة الغذائية.

كلّ هذه الأطعمة مضرّة ومشبعة بالدهون والسكريات والسعرات الحرارية الفارغة. فلا تختاريها فطوراً لكِ ولأفراد أسرتكِ حتى لا تتحوّل وجبتكم الأولى من انطلاقة مثالية ونشيطة وفعّالة، ومن أهم وجبة في اليوم إلى أسوأ وجبة في اليوم وأكثرها تأثيراً على نشاطكم وقدراتكم الذهنية والبدنية!

ولأنّ الفطور الصباحي هو الوقت الأنسب الذي تكونين فيه برفقة أفراد أسرتكِ وتكون لكِ فيه القدرة على مراقبة كلّ فرد منهم والتحكّم بنوعية الطعام الذي يستهلكه، إبذلي ما في وسعكِ لتحويله إلى وجبةٍ صحية ولذيذة ومتوازنة وغنيّة بالعناصر الغذائية الأساسية والضرورية لمدّ عقولهم بالوعي والإيجابية والقدرة على التركيز وسرعة الاستجابة، وأجسامهم بالطاقة والحيوية لانطلاقةٍ مثاليةٍ تُمكّنهم من متابعة يومهم ومواجهة الكمّ الهائل من المأكولات غير الصحية التي يتعرّضون لها وهم بعيدون عنكِ.

اقرأي أيضاً: خيارات ذكيّة بالحليب لفطورٍ صحيّ!



إختبار الشخصية

هل تُربّين طفلاً ذكيّاً؟