تعرفي على اسباب تقيؤ الرضيع بعد الرضاعة

اسباب تقيؤ الرضيع بعد الرضاعة

هل لاحظت أخيرًا معاناة طفلك من التقيؤ فورًا بعد خضوعه للرضاعة الصناعية أو الطبيعية؟ هل تعلمين ما هي أبرز أسباب حدوث ذلك؟ هل يعاني طفلك من الحساسية؟ تابعينا في هذا المقال من "عائلتي" لتحصلي على أبرز اسباب تقيؤ الرضيع بعد الرضاعة.

اسباب القيء بعد الرضاعة

تتعدد كثيرًا الأسباب التي يمكنها أن تؤدي إلى معاناة الطفل من القيء ومن أبرزها:

  • حصول الطفل على كمية إضافية من الحليب: عليك أن تنتبهي إلى كمية الحليب التي يحصل عليها الطفل خلال الرضاعة الطبيعية إذ يمكن للكمية الإضافية أن تؤدي إلى معاناته من أعراض شبيهة إلى أعراض الجزر المعدي المريئي. لا تشعري بالهلع والقلق إذ يمكنك علاج هذه المشكلة بأبسط الطرق. في بعض الأحين، قد يكون الحل من خلال تنظيم عدد الرضعات التي يحصل عليها الطفل خلال النهار.
  • الحساسية تجاه الحليب: يعاني نسبة كبيرة من الأطفال من الحساسية تجاه حليب البقر. لذلك، في حال الرضاعة الصناعية، تأكدي من استشارة الطبيب الذي قد يطلب منك تغيير نوع الحليب الذي يحصل عليه طفلك.
  • المعاناة من العدوى: قد يعاني الطفل من القيء بعد الرضاعة بسبب معاناته من مشكلة صحية معينة. في هذه الحالة، عليك أن تنتبهي من عدم ظهور أعراض أخرى مثل ارتفاع درجة حرارة الجسم والطفح الجلدي وفقدان الشهية والسعال المستمر وغيرها.
  • ابتلاع الهواء: في بعض الأحيان، يمكن لإستفراغ الطفل بعد الرضاعة أن يكون ناتجًا عن بلعه كمية كبيرة من الهواء. قد يكون ذلك ناتج عن عدم اختيارك الزجاجة المناسبة لطفلك في حال الرضاعة الصناعية.

أخيرًا، لا تترددي أبدًا حيال استشارة الطبيب الذي يمكنه أن يحدد السبب الرئيسي الذي يؤدي الى القيء عند الطفل للتمكن من ايجاد الحل الذي يناسبه أكثر.



إختبار الشخصية

يتحدّد نوع بشرة الطفل منذ اليوم الأول.. فما نوع بشرة طفلك؟