Tania Tania 28-10-2015

قد تعاني المرأة خلال فترة الحمل من العديد من المشاكل الصحية التي يمكن أن تؤثر عليها أو على صحة الجنين. ولكن هل لهذه المشاكل أي تأثير على الولادة؟ هل يمكنها أن تأخّر ولادة الطفل لبضعة أيام؟ تابعينا في هذا النص لتكتشفي ما هي أسباب تأخر الولادة.

ias

قد تعاني المرأة من هذه المشكلة في حال كان هذا حملها الأول أو في حال كانت قد عانت من هذه المشكلة سابقًا أو يمكن أن تكون هذه المشكلة وراثية.

كما تشير العديد من الدراسات إلى أن المرأة قد تتأخر بإنجاب طفلها في حال كانت تحصل على المواد الغذائية في شكل زائد عن المطلوب. كما تضيف إلى إمكان تأخر ولادته خلال فصل الصيف من فصل الشتاء.

فليس هناك أي سبب أساسي ورئيسي لتأخر الولادة، لكن  الطرق الطبيعية التي يمكن تسرع حصولها تتعدّد ومن بينها:

  • الجماع: بسبب احتواء السائل المنوي على البروستاجلاندين الذي يعمل على إرخاء وتليين عنق الرحم.

  • التمارين الرياضية: يمكن للمرأة ممارسة بعض التمارين الرياضة المسموح بها خلال هذه الفترة والتي تسرّع المخاض.

يذكر  أن ليس على المرأة القلق أبدًا في حال كانت قد تجاوزتموعد الولادة وخصوصًا إن لم تكن تعاني من أي مشاكل خلال حملها. الشيء الوحيد الذي يمكن أن يسبّب القلق هو زيادة حجم الجنين ووزنه ، الأمر الذي يصعّب من عملية الولادة قليلًا . لكن في أغلب الولادات، يلد الأطفال بوزن طبيعي ومن دون أي مشاكل صحية.

الحمل الولادة

مقالات ذات صلة

تابعينا على