ابرز انواع اعشاب تمنع الحمل

ابرز انواع اعشاب تمنع الحمل

هل كنت تعلمين بوجود اعشاب تمنع الحمل؟ نعم، تتضاعف فعالية هذه الأعشاب مقارنةً بحبوب منع لحمل. لكن ما هي أفضلها وأبرزها؟ تابعينا في هذا المقال من "عائلتي" إذ سنزودك بأبرز المعلومات حول هذا الموضوع.

هذه الأعشاب التي سوف نتحدث عنها الآن لا تؤثر على صحتك بأي شكلٍ من الأشكال ولا إلى ظهور أي آثار جانبية غير مرغوب فيها. لكن نتيجة استخدام هذه الأعشاب قد تختلف من امرأة إلى أخرى حسب نسبة الهرمون في الجسم.

  • عشبة النيم: كانت تستخدم هذه العشبة الهندية منذ القدم من أجل علاج الكثير من المشاكل الصحية ومن أجل منع الحمل. تعمل هذه العشبة على تخفيض حركة الحيوانات المنوية وتمنع حدوث عملية الإخصاب. أما طريقة استخدام العشبة فتكون من خلال حقن كمية ضئيلة من زيت النيم في الرحم وتبدأ فعالية هذه العشبة بعد مرور نحو 5 ساعات وتدوم لمدة سنة تقريباً من دون أن يؤثر هذا الأمر على دورتك الشهرية.
  • PENNYROYAL TEA: إن هذه العشبة كانت تستخدم منذ القدم من أجل منع الحمل إذ إنها تساعد على قرب موعد الدورة الشهرية التي تؤدي بدورها الى منع الحمل. لكن عليك أن تنتبهي إلى كيفية استخدام هذه العشبة لكي لا تؤثر على صحتك الشخصية. ينصح عادة بعدم تناول أكثر من 3 أكواب من هذا الشاي في الأسبوع والتأكد من مراجعة الطبيب في حال شعورك بصحة غير جيدة. أما بالنسبة لطريقة التحضير فتكون من خلال غلي المياه وإضافة ملعقة صغيرة من هذا الشاي والخلط بشكلٍ جيد والإنتظار لنحو 10 دقائق قبل البدء بتناوله.
  • SILPHIUM HERB: إن هذه العشبة نادرة وكانت تستخدمها النساء منذ القدم من أجل منع الحمل. والأمر الغريب أن هذه العشبة كانت تستخدم كالعطر بسبب رائحتها الجميلة.
  • ASAFOETIDA : تصدر من هذه العشبة رائحة قوية إلا أنها مناسبة من أجل منع الحمل. وللحصول على نتيجة فعالة، تأكدي من تناول عصير الـASAFOETIDA المخلوط مع الماء مرة في الشهر. هذا ويمكنك إضافة العشبة الى مختلف انواع الحساء والخضراوات.

لكن نعيد ونكرر أنه على الرغم من وجود الكثير من المراجعات الإيجابية حول هذه الأعشاب إلا أننا لا ننصحك باستخدامها قبل مراجعة الطبيب للتأكد ما إن كانت كافية وحدها أم يجب عليك استخدام معها وسيلة أخرى لمنع الحمل.



حاسبة موعد الولادة

تهانينا مولودك يرى النور في
المزيد عن مراحل الحمل

  أَدْخلي تاريخ أول يوم من آخر دورة شهرية لك  

إختبار الشخصية

هل تُربّين طفلاً ذكيّاً؟