أم تحذر من الخطأ الذي ترتكبه الأمهات بأدوية التسنين بعد أن كادت تخسر طفلتها!

أم تحذر من هذا الخطأ الذي ترتكبه الأمهات بأدوية التسنين بعد كادت تخسر طفلتها!

مع بلوغه شهره السادس يبدأ الطفل مرحلة التسنين التي تستمر معه حتى مراحل متقدمة من نموه. وكما تعلمين فهذه المرحلة مؤلمة جدًا وتتفاوت حدة أعراض التسنين لدى الأطفال من طفل الى آخر ولكن معظم الأطفال يصابون بتورم اللثة بالإضافة الى البكاء الدائم ومحاولة الطفل فرك لثته ووجهه.

ولعلاج الآلام لدى الأطفال تلجأ الكثير من الأمهات الى الجل المتعارف عليه في تخفيف آلام التسنين. لكن هذه الأم ككثيرات قد يرتكبن الخطأ نفسه والذي كاد يودي بحياة طفلتها التي لم تبلغ عامًا ونصف من عمرها بعد.

وفي التفاصيل، وعندما شعرت دانيال كابيتانوفيك من ولاية فرجينيا الأميركية بأن طفلتها كلوي التي تبلغ 15 شهرًا من العمر تبكي بسبب آلام التسنين عملت على وضع كمية قليلة جدًا من جل التسنين على لثة طفلتها لتخفف من أوجاعها وإذ بالطفلة بعد ثوان تتوقف عن التحرك والتنفس كذلك. فما كان على دانيال الا أن بدأت بمساعدة طفلتها على التنفس من خلال التنفس الإصطناعي في الوقت الذي كان الوالد يهمّ بالإتصال بالإسعاف.

تتفاوت حدة أعراض التسنين من طفل الى آخر ولكن معظم الأطفال يصابون بتورم اللثة بالإضافة الى البكاء الدائم

وبعد نقلها الى المتسشفى عمل الأطباء على إجراء الإسعافات الأولية للطفلة حتى استعادت وعيها بشكل كامل وعاودت الحراك والتنفس من جديد وتبين أن جل التسنين الذي استخدمته الأم هو السبب في ما حدث للطفلة اذ بحسب الأطباء فهو مخصص لعمر السنتين كما دُوّن عليه وكلوي لم تبلغ سنتين من العمر بعد.

في الوقت الذي أقرّت فيه دانيال أنها كانت تعلم أن الجل مخصص لعمر السنتين وما فوق لكنها لم تدرك أنه قد يؤذي طفلتها اذا لم يتم الإلتزام بالإرشادات المدونة عليه وتود أن تحذر كل ام من ارتكاب مثل هذا الخطأ بدورهن والذي قد يودي بحياة أطفالهن.

إقرأي أيضًا: أم تخسر طفلها بسبب علاج منزلي شائع وتنشر قصتها لتوعية الأمهات حول العالم!



إختبار الشخصية

إختبري نفسكِ: هل تميّزين ما بين أولادك ولو عن غير قصد‎؟