أحدث الخلطات الطبيعية للقضاء على السرطان

علاج السرطان بالاعشاب | خلطة علاج مرض السرطان

هل يمكن أن تكون الطبيعية هي العلاج الجديد للقضاء على السرطان؟ لطالما كنّا نأمل أن يكون هناك علاج للقضاء على السرطان الذي يفتك بحياة أحبّائنا فهل أصبح هذا الأمل واقعاً؟ يبدو أنّ هذا الحلم بدأ يصبح حقيقة مع وصفة طبيعية جديدة تمّ التوصّل إلى اكتشافها مؤخّراً أظهرت فاعليّتها في الوقاية من السرطان وفي علاجه. إنّ هذه الوصفة التي سنزوّدك بها، والتي حضّرها ودرس فاعليّتها أحد الآباء إيطاليّي الأصل، قد ساعدت على ما يبدو في علاج أنواع كثيرة من السرطان منها: سرطان الجلد، الحنجرة، الرحم، المبيض، الثدي، البروستاتا، المثانة، وغيرها. واستغرق العلاج فترة شهرين إلى ثلاثة أشهر للوصول إلى الشفاء.

الليمون... علاج جديد للسرطان؟

ونظراً لسهولة تحضيرها، تعتبر هذ الوصفة المضادة للسرطان إحدى أهمّ الوصفات التي تحظى اهتماماً خاصاً عند كلّ من يرغب بالتخلّص من مرضه من دون إدخال المواد الكيميائية إلى جسمه والتي غالباً ما تُستخدم لعلاج هذا النوع من الأمراض. وهنا تجدر الإشارة إلى أنّه في حالات عديدة تمكّن المريض من التخلّص من السرطان في حين أنّه في حالات أخرى عاوده المرض بعد فترة من شفائه. وتعتمد هذه الوصفة العلاجية على ثلاث مكوّنات رئيسية هي نبتة الألوي، العسل، ومادة كحولية طبية. وكما لاحظتِ، لقد ذكرنا الألوي وليس الألوي فيرا والفرق بين النبتتين هو أنّ هذه الأخيرة هي أحد أصناف نبتة الألوي الشجرية. وعلى الرغم من أنّه بإمكانك استخدام الألوي فيرا كبديل لها، إلّا أنّ نبتة الألوي تعدّ أغنى بنسبة 200% بالمواد الطبية من الألوي فيرا وتحتوي على 70% من الخصائص المضادة للسرطان بينما تحتوي الألوي فيرا على 40% فقط. ولمَ تعدّ هذه النبتة مهمّة لعلاج السرطان؟ يُعتبر هذا النوع من النبات أحد أهمّ النباتات المضادة للسرطان نظراً لفاعليته في منع نمو الأورام من خلال خصائصه المضادة للأكسدة ودوره كمضاد حيوي، محارب للجراثيم والفيروسات وغيرها. هذا بالإضافة إلى احتواء هذه النبتة على مغذيات من معادن وفيتامينات ضرورية لصحة الجسم ولمحاربة الأمراض.

أحدث علاج لسرطان الدم

إذا كنت ترغبين بتحضير هذه الوصفة العلاجية في المنزل فـإليك مكوّناتها وطريقة تحضيرها:

* إغسلي 300 غ من أوراق نبتة الألوي، وبعد التخلّص من أشواكها قومي بتقطيعها. (ملاحظة: من المفضّل إستخدام النبات الذي لا يقلّ عمره عن 4 سنوات) .

* ضعي 500 غ من عسل النحل الطبيعي (من المفضّل اختيار العسل العضوي، الطبيعي والذي لم يتعرّض للضوء) مع قطع الألوي وأضيفي 4 ملاعق من المواد الكحولية الطبية وامزجي المكوّنات في الخلّاط لمدة ثلاث دقائق. ستحصلين في النهاية على نوع من العصائر أخضر اللون الذي يتوجّب عليك حفظه في البراد وبعيداً عن الضوء.

طريقة الإستخدام:

قبل شرب الخليط، رجّي الزجاجة جيّداً لتمتزج المكوّنات. وبعد ذلك، إبدأي بتناول ملعقة أو ملعقتي طعام من هذه الوصفة ثلاث مرات في اليوم: في الصباح، الظهر، والمساء قبل نصف ساعة من الوجبات الرئيسية وتابعي تناول هذه الخلطة إلى حين انتهاء الكمية التي حضّرتها. والجدير بالذكر أنّ هذا الشراب يمكن أن يبقى صالحاً للاستخدام لمدة 10 أيام أو أكثر. هل الشعور بتحسّن كافٍ للتأكّد من نتيجة هذا العلاج الطبيعي؟ لا! من المهمّ جداً أن يقوم مريض السرطان بالفحوص الطبية للتأكد من فاعلية هذه الوصفة الطبيعية على مراحل مرضه. ومن الضروري التحقق من وضع المرض قبل وأثناء وبعد العلاج لمعرفة ما إذا كان السرطان لا يزال يتطوّر أم أنّه قد استقرّ أو حتّى قد تراجع وتمّ الشفاء منه. الفحوص هي الطريقة الوحيدة لتحديد الوضع الحقيقي للمرض وليس الإحساس بتحسّن: لا تعتمدي على مشاعرك وأحاسيسك عند التعامل مع مرض السرطان!

أحدث المعلومات الطبية عن مرض السرطان

ملاحظات هامّة:

* لا تكرّري تناول هذه الوصفة إلّا بعد التوقّف لفترة 10 أيام بين أوّل كمية حضّرتها والثانية.

* يمكن تناول هذا العلاج خلال فترة العلاج الطبي الكيميائي أو الإشعاعي.

* غذاؤك مهمّ أيضاً! تجنّبي خلال فترة العلاج اللحوم، منتجات الألبان، السكر المكرر، ملوّنات الطعام الاصطناعية، المواد الكيميائية، المحليات، والدقيق الأبيض، ... وبدلاً من ذلك تناولي الكثير من الأطعمة العضوية الصحية مثل القرنبيط، الثوم، البقوليات، التوت، البصل، الزنجبيل، والفواكه الطازجة.



إختبار الشخصية

إكتشفي إن كنت معرّضة للإصابة بالسكري!