7 علامات تؤكد نجاحك في تربية أطفالك

7 علامات تؤكد نجاحك في تربية اطفالك

لعلّ أكثر ما يريد معرفته الآباء والأمهات بشكلٍ عام هو ما إذا كانوا يعتمدون الأساليب التربوية الصحيحة أو يخطئون في طريقة معالمتهم أو تربيتهم لأطفالهم.

من هنا، اخترنا أن نعرفك اليوم على أبرز العلامات التي تؤكد نجاحك في تربية أطفالك؛ فما رأيك في الإطلاع عليها بعد أن كشفنا لك كيفية تربية الطفل الذكي واللطيف؟

قدرة الطفل على التعبير عن مشاعره أمامك

إذا كان طفلك قادراً على التعبير عن مشاعر الغضب أو الحزن أو الخوف أمامك، فذلك دليلٌ على أنّه يشعر بالأمان العاطفي معك. أمّا إخفاء الطفل لمشاعره أمام والديه، فيشير إلى وجود مشاكل في علاقته معهما.

لجوء الطفل إليك عندما يواجه أي مشكلة

وفي حال كان يلجأ طفلك إليك كأول منفذٍ له عند مواجهته أي مشكلة، فاعلمي أنّك تؤدين عملاً رائعاً كأم؛ إذ يؤكد ذلك على أنك قدمت لطفلك قاعدة آمنة يُمكنه اللجوء إليها عندما يحتاج المساعدة.

قدرة الطفل على مشاركتك أفكاره ومشاعره من دون الخوف من ردود فعلك

هذه علامة إيجابية على وجود علاقة منفتحة ومرنة بين الوالدين والطفل؛ فبعض الآباء يقيدون التواصل مع أطفالهم عبر المبالغة في ردود الفعل التي يصدرونها تجاه تصرفات أو أفكار أبنائهم.

تشجعين طفلك على السعي وراء اهتمامته ومواهبه

إنّ سعي الأطفال وراء مواهبهم واهتماماتهم يساعدهم على الشعور بقدراتها ولمس إنجازاتهم. من المهم جداً تشجيع الأطفال على السعي وراء أحلامهم وطموحاتهم، فذلك يعلّمهم المثابرة ويمنحهم فرصة التفوق في ما يحبونه.

تعليقاتك ليست جارحة أو محرجة

ومن العلامات التي تشير إلى أنّك تحسنين تربية أطفالك هي عدم تعليقك بأي كلمة جارجة أو محرجة على تصرفات أو سلوكيات أطفالك.

تصلحين أخطاءك

إنّ القدرة على إصلاح علاقتك مع طفلك تدل على أنّك أم رائعة. إذا كنت تصرخين، توبخين أو تبالغين في ردة فعلك مع طفلك، فمن المهم أن تتمكني من إصلاح هذه العلاقة عبر اتباعالأساليب البديلة التي كنا كشفناها لك.

تضعين حدوداً لتصرفات أطفالك كي تحافظي على سلامتهم

وأخيراً، إذا كنت تضعين حدوداً مدروسة لتصرفات طفلك وسلوكياتك، فذلك يُعد من العلامات التي تؤكد أنت تنجحين في تربيته؛ غالباً ما ينتهي الأمر بالأطفال الذين لا يعرفون الحدود بالكثير من المشاكل والمتاعب.

والآن، إليك أكثر عبارات تشيجيعية للأطفال فعالية!



إختبار الشخصية

ما الجانب الذي تُنمّيه في شخصيّة طفلك من خلال يوميّاتكِ معه كأم؟ هذا الاختبار سيكشف لك!