5 نصائح لتحضير وجبات غذاء صحية للمدرسة

علبة غذاء الاطفال

مع بدء العام الدراسي الجديد وعودة الأطفال إلى صفوف التعليم للمذاكرة، لا بدّ من التفكير في وجباتٍ صحيةٍ ولذيذةٍ تُعدّينها لطفلكِ كلّ يوم، فتحافظ على صحته وتركيزه إلى حين عودته إلى المنزل. وإن كنتِ من الحريصات على تقديم الغذاء الطازج والأفضل لطفلك، فعليك أن تُشركيه في اختيار وتوضيب أنواع الأطعمة الصحية التي تودّان معاً إدخالها إلى نظام أكله اليومي ليحظى بالغذاء الكافي لنموه. ولتحقيق هذه الغاية، اتبعي النصائح التالية من "عائلتي":

المدرسة لمحارية السمنة ضدّ الأطفال

* تعاوني مع طفلك لتوضيب وجبة غذاء المدرسة لليوم التالي خلال الفترة المسائية. فبذلك، ستتجنبين النهوض باكراً لإعدادها، وستمنحين طفلك مجال التعرّف إلى الأطعمة المفيدة والضرورية له والاختيار من بينها.

* أعدّي وطفلك لائحة بالأطعمة والخضار والفاكهة التي يحبّ تناولها. وهذه الطريقة لن تساعد الطفل على انتقاء الأطعمة الصحية التي تناسبه فحسب، إنما ستحثّه أيضاً على تجربة أصناف جديدة من الفواكه والخضار إذا ما ملّ.

* عندما تقومين بمساعدة طفلك على توضيب علبة غذائه، احرصي على مراقبة الكمية التي تضعينها فيها. ولا تدعي نسبة البروتينات تتخطى حجم راحة يده ولا نسبة الفواكه والخضار والحبوب حجم قبضته.

* لا تنسي إضافة الماء إلى علبة غذاء طفلك حتى تحميه من الجفاف وتُبقيه يقظاً ومتنبهاً. وبما أنّ الأطفال لا يتحمسون عادةً لشرب المياه، حاولي أن تُضيفي نصف كوب من الماء إلى عصير طفلك. وبهذه الطريقة ستُجبرينه على شرب المياه ولو بمذاقٍ حلو.

* لا بأس بأن تُعطي طفلك حصصاً من البطاطس المقرمشة أو السكاكر والحلويات، ولكن لا تدعي الأمر يصبح عادةً يوميةً لا يمكن التخلي عنها. فالتحكم بكمية الأطعمة غير الصحية التي يتناولها طفلك يساعدك على تحديد نوعية الأكل التي يتناولها وقيمة الأموال التي تنفقينها عليها.

8 طرق صحية لتقديم طعام الأطفال



إختبار الشخصية

هل تُربّين طفلاً ذكيّاً؟