هل تؤثر التحاميل المهبلية على حدوث الحمل؟

هل تؤثر التحاميل المهبلية على حدوث الحمل

المواضيع

  1. ما هي التحاميل المهبلية؟

  2. متى تستخدم التحاميل المهبلية؟

  3. هل تؤثر التحاميل المهبلية على حدوث الحمل؟

هل تؤثر التحاميل المهبلية على حدوث الحمل وما هي الاعراض التي تشعر بها المرأة وتستدعي اللجوء الى التحاميل المهبلية وفقا لتعليمات الطبيب او الصيدلي؟ كل هذه الاسئلة تطرأ على ذهن المرأة لدى سماعها بالتحاميل المهبلية وتجيبك عنها عائلتي في هذا الموضوع.

وبناء على ذلك، وبعد ان كنا قد تحدثنا عن افضل تحاميل مهبلية للفطريات، سوف نتطرق اليوم الى العلاقة بين هذه التحاميل والحمل. فهل تؤثر التحاميل المهبلية على حدوث الحمل؟

ما هي التحاميل المهبلية؟

التحاميل المهبلية هي نوع من العلاجات الطبية التي يتم ادخالها عبر فتحة المهبل باستخدام اداة بلاستيكية مختصة، وهي تكون صلبة وصغيرة وبيضاوية الشكل. لكنها سرعان ما تتحول الى سائل عند ادخالها الى المهبل نظرا لحرارة الجسم.

متى تستخدم التحاميل المهبلية؟

يمكن ان يصف لك الطبيب التحاميل المهبلية اذا كنت تعانين إحدى هذه الحالات:

  • جفاف المهبل: تعاني النساء من هذه المشكلة خصوصا اثناء الحمل وخلال مرحلة ما بعد انقطاع الطمث، وتساعد التحاميل على ترطيب المنطقة الحساسة والحفاظ على درجة حموضة المهبل. وهنا قد يهمك اكتشاف كل المعلومات عن جفاف المنطقة الحساسة والحمل
  • الفطريات: الفطريات هي حالة شائعة لدى النساء وتتسبب لاحكة والتهيج والحرقان اثناء التبول، لذا تشكل التحاميل المهبلية علاجا فعالا للتخلص من هذه الحالة.

هل تؤثر التحاميل المهبلية على حدوث الحمل؟

هل تؤثر التحاميل المهبلية على حدوث الحمل؟ نعم، لا بل ان هذه التحاميل تستخدم لهذه الغاية تحديدا، وتعتمدها النساء احدى وسائل منع الحمل. وهي تؤدي هذه الوظيفة من خلال:

  • تشكيل مادة رغوية تقوم بسد الطريق امام الحيوانات المنويية منعا لوصولها الى البويضة
  • شل حركة الحيوانات المنوية وقتلها قبل ان تقوم بالتلقيح

باختصار من الضروري ان تمتنعي عن التحاميل المهبلية اذا أردت ان تحملي، ولكن لا تفعلي ذلك من دون استشارة الطبيب المختص، لعل التوقف المفاجئ عن اعتمادها يؤثر سلبا على صحتك. في المقابل اذا كنت تريدين تعزيز فرص الحمل لديك، جربي هذه النصائح اذا!



حاسبة موعد الولادة

تهانينا مولودك يرى النور في
المزيد عن مراحل الحمل

  أَدْخلي تاريخ أول يوم من آخر دورة شهرية لك  

إختبار الشخصية

هل تُربّين طفلاً ذكيّاً؟