للأهل الذي يحبون الأسماء العربية القديمة، هناك الكثير من الخيارات

للاهل الذي يحبون الاسماء القديمة هناك الكثير من الخيارات

هل أنت من الأمهات اللواتي يفضلن الأسماء القديمة على الأسماء الحديثة والعصرية؟ ما رأيك إذاً في إلقاء نظرة على قائمة أسماء المواليد الإناث والذكورالتي نستعرضها في ما يلي لعلّك تختارين من بينها إسم طفلك!

أسماء مواليد إناث

  • فرح: من أصول عربية، يحمل هذا الإسم معاني السعادة، والسرور، والبهجة، والغبطة، والإنشراح. يُعد هذا الإسم من الأسماء التي القديمة التي لا تزال رائجة وتتميز صاحبته بطيبة قلبها وحنانها.
  • سلمى: يُرجع إلى أصل عربي قديم، يعني هذا الإسم "السالمة"، "الناجية من الهلاك" أو "الفتاة ناعمة الأيدي". تتميز صاحبة هذا الإسم برقتها وطموحها.
  • أروى: كإسم هي أنثى الوعل وتسمى أروية بضم الهمزة أو كسرها، وجمعها أراوى، وتُسمى أروى بها لأن أنثى الوعل تُعرف بالجمال والرشاقة. أمّا كفعل، فهي تأتي بمعنى أسقى حتى شبع وارتوى. تتميز صاحبة هذا الإسم بذكائها وقوة شخصيتها.
  • ياسمين: يُعتقد أنّ أصله يوناني أو فارسي، هو إسم الزهرة المعروفة بالسمسق. تُعرف صاحبة هذا الإسم بأنها هادئة ومتعاونة وتهتم بمظهرها وأناقتها.
  • ليلى: قد يُقصد بها الليلة الطويلة شديدة الظلمة، تُعرف صاحبة إسم ليلى برقتها وصبرها وشخصيتها القوية التي تؤهلها القيادة وتحمل المسؤولية.

أسماء مواليد ذكور

  • سليمان: يحمل إسم سليمان معاني عديدة وأهمها "رجل السلام"، "الخالي من العيوب"، "الآمن والغانم". يُعرف صاحب هذا الإسم بشخصيته القيادية التي تبرع في تولي المهام والمسؤوليات.
  • خالد: من الأسماء العربية القديمة، يدلّ إسم خالد على الشجاعة والبسالة والجرأة في مواجهة المصاعب والتحديات. أمّا صفات صاحبه، فلا تختلف عن معانيه إذ يتميز حامل هذا الإسم بعنفوانه الشديد.
  • زياد: إسم علم مذكر عربي من الفعل زاد، يحمل هذا الإسم معانٍ مثل: "النمو"، "الكثرة"، و"التزايد". أمّا صاحبه فيُعرف بطباعه الهادئة وحكتمته في حلّ المشاكل والنزاعات.
  • راكان: يُعد إسم راكان من الأسماء القديمة والجميلة خصوصاً وأنّه يحمل معاني الوقار والثبات والرزانة والهدوء. يتميز صاحب هذا الإسم بأخلاقه العالية التي تجعله محب من قبل كل من حوله.


حاسبة موعد الولادة

تهانينا مولودك يرى النور في
المزيد عن مراحل الحمل

  أَدْخلي تاريخ أول يوم من آخر دورة شهرية لك  

إختبار الشخصية

هل تُربّين طفلاً ذكيّاً؟