كيف تتصدّين لمشاكل الأنف والحنجرة؟

التهاب الجيوب الانفية و رائحة الفم | امراض الجهاز التنفسي

مشكلتان مزعجتان لست بمنأى عنهما وهما إلتهاب الجيوب الأنفية ورائحة الفم الكريهة، ولكن إذا كنت تنتظرين حصولهما لاتّباع العلاج المناسب فقد تكونين مخطئة بقرارك إذ ما يجب عليك القيام به هو محاربة المشكلة قبل تمكّنها من السيطرة على صحتك. هل تعرفين كيف تقومين بذلك؟ إليك منّا أبرز النصائح التي ستساعد في التصدّي لإلتهابات الجيوب الأنفية ورائحة الفم الكريهة اللذين يجتمعان ضمن نطاق مشاكل الأنف والحنجرة الشائعة:

*إلتهاب الجيوب الأنفية: تتمّ الإصابة بالتهاب الجيوب الأنفية عندما يحصل انسداد في فتحات تجويف الأنف ما يتسبّب بتجمّع وتراكم الإفرازات الداخلية التي تصبح في ما بعد صديداً ما يؤدّي إلى ظهور أعراض هذه المشكلة. وعلى الرغم من أنّه بإمكانك استخدام غسول مخصص لتنظيف منطقة الأنف إلّا أنّنا ننصحك أيضاً حماية نفسك من االأعراض المزعجة من خلال استنشاق حفنة من الماء بعمق إلى داخل الأنف ومن ثمّ دفعها بقوة بإتّجاه الخارج لتتمكّني بذلك من التخلص من الجراثيم والأتربة الموجودة في تجويف الأنف والتي قد تتسبب بالالتهاب.

إلتهاب الجيوب الأنفية.. كيف تتخلّصين منه؟

*رائحة الفم الكريهة: لن يرغب أحد منّاً بالإصابة برائحة الفم الكريهة التي قد تكون ناتجة من عدم الإهتمام الصحيح بصحة الفم أو من أمراض كإلتهاب الجيوب الأنفية أو سرطان المريء. وإذا كانت المشكلة غير ناجمة عن أمراض فنحن ننصحك بتجنّبها من خلال استخدام السواك الذي يعطّر الفم ويحمي من التسوس، هذا بالإضافة إلى تنظيف الأسنان بانتظام بالفرشاة والخيط بعد تناول الطعام وقبل الخلود إلى النوم.

متى تكون رائحة الفم إنذارَ خطر؟



إختبار الشخصية

إكتشفي إن كنت معرّضة للإصابة بالسكري!