كيف تساعدين طفلك على التعلّم من الخطأ بعد إقترافه؟

تجد العديد من الأمّهات صعوبة في التعامل مع أطفالهم عند إقترافهم الأخطاء. فتتساءل معظم الامّهات كيف سيجعلن طفلهنّ يتعلّم من هذه الأخطاء حتى لا يكررها في المستقبل؟ تقدّم إليك "عائلتي" في هذا المقال أفضل طريقة للتعامل مع الأطفال في هذه الحالات، إستناداُ لكتاب Kids don’t come with a Manual الذي كتبه كلّ من كارول ونديم سعد.

كيفية مساعدة الطفل على التعلم من الأخطاء

إقرئي أيضاً: مواضيع لا تُناقشيها مع طفلك!

كارول ونديم يشاركانك خبرتهما في تربية الأطفال وتقنيتهما التربوية الفعالة في إيجاد حلّ لكلّ مشكلة تواجهك معهم . نتطرّق في هذا الموضوع مع الكاتبين إلى مسألة الأخطاء التي يقوم بها طفلك ودورك المهمّ في مساعدته على التعلّم من أخطائه. فليس المطلوب، أطفال لا يخطئون، إنّما أطفال يتعلّمون من أخطائهم. بالتالي ننصحك بإتباع الإرشادات التالية:

  • عندما ترين طفلك يقترف خطأً ما، أوضحي له كيف كنت ستتصرّفين إن كنت مكانه، لتجنّب النتائج الوخيمة. مثلاً، يمكنك أن تقولي له: إن كنت مكانك، لخفّفت من سرعة الدراجة حتى لا أفقد السيطرة عليها وأؤذي نفسي.

  • إن لم يستمع طفلك إلى نصيحتك، أتركيه واسمحي له أن يخاطر ويتحمّل مسؤولية النتائج التي سبق وحذرته منها.

  • بعد أن يواجه النتائج الوخيمة، تعاطفي معه. يمكنك أن تقولي له على سبيل المثال: آه! ألحقت الأذى بنفسك! هل تشعر بالألم؟

  • لا تردّدي عبارة "لقد حذرتك من ذلك!" أو "لقد قلت لك ذلك"!، هذه الطريقة لن تساعد طفلك على تحمّل المسؤولية والتعلّم من أخطائه، بل ستحثّه على صبّ كلّ تركيزه على النتائج الوخيمة فقط وسينسى أنّه هو من إتخذ القرار في عدم الإصغاء إلى نصيحتك.

  • يمكنك أخيراً أن تذكري أمامه بعض الأخطاء المماثلة التي إقترفتها سابقاً وكيف إستطعت أن تجدي الحلول المناسبة لها!

للإطلاع على المزيد من المواضيع التي تهمّك في تربية طفل ناجح وسعيد، لا تتردّدي في قراءة كتاب:



إختبار الشخصية

إختبار: ما الذي تعرفينه عن قوارير المياه المعبّأة وأيّها تختارين لطفلكِ مع عودته الجديدة إلى المدرسة؟