تشعرين بالحزن بعد الاوقات الحميمة؟ إليك السبب!

سبب الحزن بعد العلاقة الحميمة

صحيح أنّ المرأة عالم مليء بالأحاسيس والمشاعر وصحيح أنّها قد تذرف الدموع في أي ظرف وفي أي وقت لأنها لا تستطيع السيطرة على انفعالاتها. لكن أسباب بكاء المرأة بعد الجماع ليست دائمًا متعلقة بالعامل النفسي والحزن ليس ردّة فعل درامية ومبالغ فيها بل له تفسير علمي!

ما السبب في حزن المرأة بعد الجماع؟

في الواقع لهذه الحالة اسم علمي وهو اضطراب ما بعد الجماع او Post-coital dysphoria وهو بحسب الخبراء اختبار لمجموعة من المشاعر السلبية بعد ممارسة العلاقة الحميمة.

ويتجلّى هذا الإضطراب بتعبير الناس الذين يعانون منه عن شعورهم بالكآبة الكبيرة والحزن الشديد او حدة في الطباع والغضب العارم فور انتهاء العلاقة الحميمة.

تجدر الإشارة الى أنه لا يشترط وجود أي سبب وجيه له او سبب يدفع أحد الشريكين للشعور بالسلبية ولا علاقة لما يحدث أثناء العلاقة الحميمة بذلك. اذ من الممكن أن تنتاب هذه المشاعر أي شخص بعد عملية جماع ممتعة ومرضية لكلا الشريكين ومع ذلك يشعر بالانزعاج لتعود وتختفي هذه المشاعر من تلقاء نفسها بعد وقت وجيز.

وأخيرًا، ان كنت تعانين هذا الاضطراب لا تترددي في شرح الأمر لزوجك وطمأنته بأنّ بكاءك في الواقع ليس اشتكاء او تقصيرًا منه حيالك!

إقرأي أيضًا: إكتشفي مشاعره من تصرفاته بعد الجماع!



إختبار الشخصية

أي قارة أنتِ في الفراش؟