خمس علامات للبراز تشير إلى أمراضك...

امراض يكشفها البراز | تحليل البراز

هل سألك الطبيب يوماً ما عن برازك؟ على الرغم من أنّ الأمر قد يبدو مقرفاً في بادئ الأمر إلّا أنّ ما عليك معرفته هو أنّ البراز يلعب دوراً مهمًّا في تحديد سلامة الأشخاص وخاصة صحة الجهاز الهضمي، لذلك ارتأينا تزويدك بكافة المعلومات التي تحتاجين معرفتها عن هذا الموضوع لتعلمي طبيبك على الفور عند الشك بإصابتك بأي مشكلة صحية. تعرّفي في ما يلي على بعض الإشارات التي قد يزوّدك بها برازك لتحذيرك من بعض المشاكل الصحية:

*لون البراز: غالباً ما يكون لون البراز انعكاساً لما تتناولينه من أطعمة من خلال نظامك الغذائي، وفي حين أنّ اللون البني بكافة تدرّجاته يشير إلى حالة صحية طبيعية، إلّا أنّه لا يمكن تجاهل اللونين الأسود والأصفر للبراز. إذ يمكن للّون الأسود أن يشير إلى نزيف في المعدة أو في الجزء الأول العلوي من الأمعاء الدقيقة. ولكن تجدر الإشارة إلى أنّ مكمّلات الحديد، تناول العرقسوس أو التوت يمكن أن يؤدّي إلى ظهور براز أسود اللون أيضاً. أمّا اللون الأحمر الفاتح للبراز فقد يشير إلى دم قادم من الجزء السفلي من الجهاز الهضمي مثل الأمعاء الغليظة، المستقيم أو فتحة الشرج . وإلامَ يشير اللون الأصفر للبراز؟ قد يدلّ هذا اللون، أو حتّى البراز المائل بلونه إلى الأبيض، إلى مشكلة في المادة الصفراء التي يفرزها الكبد وقد يكون ذلك ناتجاً من سرطان القنوات الصفراوية، أو سرطان البنكرياس أو الكبد.

*شكل البراز: إنّ شكل البراز مهم أيضاً! عندما يكون شكله رفيعاً جداً أو رقيقاً فقد يشير ذلك إلى عارض من أعراض سرطان القولون ، إذ قد يحصل نتيجة لانسداد الجزء السفلي من القولون. وماذا عن البراز اللّيّن؟ إذا كان البراز ليّناً جدّاً وترافق ذلك مع ظهور بقع شبيهة ببقع الزيت في المرحاض وتطفو على سطح الماء فقد يدلّ ذلك على عدم تمكّن الجسم من امتصاص الدهون ما قد يكون ناتجاً من مرض مثل إلتهاب البنكرياس المزمن.

*رائحة البراز: على الرغم من أنّ البراز رائحته كريهة بشكل عام، إلّا أنّ أي رائحة خارجة عن المألوف أو مزعجة جدّاً لا يجب تجاهلها وخصوصاً إن ترافق ذلك مع تغيّر شكل البراز أو تغيّر الحاجة إلى التبرّز. أمّا سبب الرائحة الكريهة فقد يكون نتيجة تناول بعض أنواع الأدوية، طعام عالق في الجهاز الهضمي لفترة طويلة، أو عدوى في الأمعاء.

خمس علامات للبراز تشير إلى أمراضك...

هل سألك الطبيب يوماً ما عن برازك؟ على الرغم من أنّ الأمر قد يبدو مقرفاً في بادئ الأمر إلّا أنّ ما عليك معرفته هو أنّ البراز يلعب دوراً مهمًّا في تحديد سلامة الأشخاص وخاصة صحة الجهاز الهضمي، لذلك ارتأينا تزويدك بكافة المعلومات التي تحتاجين معرفتها عن هذا الموضوع لتعلمي طبيبك على الفور عند الشك بإصابتك بأي مشكلة صحية. تعرّفي في ما يلي على بعض الإشارات التي قد يزوّدك بها برازك لتحذيرك من بعض المشاكل الصحية:

*لون البراز: غالباً ما يكون لون البراز انعكاساً لما تتناولينه من أطعمة من خلال نظامك الغذائي، وفي حين أنّ اللون البني بكافة تدرّجاته يشير إلى حالة صحية طبيعية، إلّا أنّه لا يمكن تجاهل اللونين الأسود والأصفر للبراز. إذ يمكن للّون الأسود أن يشير إلى نزيف في المعدة أو في الجزء الأول العلوي من الأمعاء الدقيقة. ولكن تجدر الإشارة إلى أنّ مكمّلات الحديد، تناول العرقسوس أو التوت يمكن أن يؤدّي إلى ظهور براز أسود اللون أيضاً. أمّا اللون الأحمر الفاتح للبراز فقد يشير إلى دم قادم من الجزء السفلي من الجهاز الهضمي مثل الأمعاء الغليظة، المستقيم أو فتحة الشرج . وإلامَ يشير اللون الأصفر للبراز؟ قد يدلّ هذا اللون، أو حتّى البراز المائل بلونه إلى الأبيض، إلى مشكلة في المادة الصفراء التي يفرزها الكبد وقد يكون ذلك ناتجاً من سرطان القنوات الصفراوية، أو سرطان البنكرياس أو الكبد.

*شكل البراز: إنّ شكل البراز مهم أيضاً! عندما يكون شكله رفيعاً جداً أو رقيقاً فقد يشير ذلك إلى عارض من أعراض سرطان القولون ، إذ قد يحصل نتيجة لانسداد الجزء السفلي من القولون. وماذا عن البراز اللّيّن؟ إذا كان البراز ليّناً جدّاً وترافق ذلك مع ظهور بقع شبيهة ببقع الزيت في المرحاض وتطفو على سطح الماء فقد يدلّ ذلك على عدم تمكّن الجسم من امتصاص الدهون ما قد يكون ناتجاً من مرض مثل إلتهاب البنكرياس المزمن.

*رائحة البراز: على الرغم من أنّ البراز رائحته كريهة بشكل عام، إلّا أنّ أي رائحة خارجة عن المألوف أو مزعجة جدّاً لا يجب تجاهلها وخصوصاً إن ترافق ذلك مع تغيّر شكل البراز أو تغيّر الحاجة إلى التبرّز. أمّا سبب الرائحة الكريهة فقد يكون نتيجة تناول بعض أنواع الأدوية، طعام عالق في الجهاز الهضمي لفترة طويلة، أو عدوى في الأمعاء.



إختبار الشخصية

إكتشفي إن كنت معرّضة للإصابة بالسكري!