abir.akiki abir.akiki 08-06-2022

تسألين كيف ستكون حياتك بعد الولادة؟ تابعي ما نقدّمه لك من معلومات حول هذا الموضوع وجهّزي نفسك لهذه المرحلة حتى قبل الزواج.

ias

يُقال أنّه مجرد أن تصبحي أمًّا كل شيء يتغيّر حتى الدورة الشهرية. وهذا أمر صحيح وواقعي! بعد الولادة، يمكن أن يُظهر جسم المرأة العديد من التغييرات الملحوظة. وفي حين أن معظم هذه التغيرات تختفي بعد الولادة، نكشف لك عن تلك التي لا تعود إلى ما كانت عليه سابقًا قبل الحمل.
تابعي القراءة إذا كنت تحضّرين لزفافك، وتحضّري نفسيًا لما قد يتغيّر في حياتك بعد الولادة.

التغيرات الجسدية والصحية بعد الولادة

إليك 7 أمور قد لا تعود أبدًا إلى ما كانت عليه قبل الحمل.

1. مقاس رجلك

هناك سببان رئيسيان للتغيير في مقاس الحذاء أثناء الحمل: زيادة الوزن والهرمونات. تقول الكلية الأمريكية لأطباء النساء والتوليد في هذا الصدد إنّ النساء صاحبات الوزن الطبيعي يكتسبن من 11 إلى 16 كيلو أثناء الحمل. وهذا الوزن الزائد الذي تم حمله طوال تسعة أشهر من الحمل يؤدي إلى تسطيح قوس القدم، وهذا هو السبب في أن بعض النساء يكتسبن حوالي نصف حجم الحذاء أثناء الحمل.
يلعب هرمون ريلاكسين دورًا أيضًا. كما يوحي اسمه، يساعد ريلاكسين على استرخاء الأربطة والعظام في الحوض، وبالتالي يمكن أن يكون الجسم مرنًا أثناء الولادة. يؤثر أيضًا على الأربطة في جميع أنحاء الجسم، بما في ذلك القدمين، مما يجعل قدمي المرأة أكثر رخوة واتّساعًا.
أمّا الحقيقة الصعبة في هذا الصدد فهي أنّه يجب على الأمهات الجدد أن يعتادوا على ارتداء حذاء بحجم أكبر، لأن هذه التغييرات دائمة بعد الولادة، حتى بعد أن يفقدن الوزن ويتوقف إنتاج ريلاكسين.

2. التغيرات المهبلية

لا ينبغي أن يكون هذا مفاجئًا، نظرًا لمتوسط حجم رأس المولود الجديد، ولكن غالبًا ما تعاني النساء من تغيرات مهبلية بعد الولادة. في حين أن المهبل سينكمش إلى حجمه الأصلي تقريبًا بعد الولادة، سيكون لدى معظم النساء مهبل أوسع بشكل دائم.
في الحقيقة، هناك العديد من العوامل التي تساهم، بما في ذلك نوع الولادة، وحجم الطفل، والعوامل الوراثية وزيادة الوزن.

3. فقدان الأسنان

قد يكون هناك بعض الحقيقة في القول “إكتساب ولد وفقدان سنّ”.
في الواقع، وجدت دراسة أجريت عام 2008 على 2635 امرأة في المجلة الأمريكية للصحة العامة أنه كلما زاد عدد الأطفال، زاد احتمال فقدان لأسنانها كما هناك علاقة بين الحمل ووجع الأضراس. فقدت النساء اللواتي تتراوح أعمارهن بين 35 و 49 عامًا ولديهن طفل واحد ما متوسطه من أسنان، بينما فقدت النساء اللواتي لديهن طفلان ما معدله أربعة أسنان. وفي الوقت نفسه، فقدت النساء اللواتي لديهن أربعة أطفال أو أكثر ما معدله سبعة أسنان.

4. نمو وتقلص الثديين

يمر ثدي المرأة ببعض التغييرات الكبيرة أثناء الحمل وبعده. يكبران في البداية، لأن الأنسجة الدهنية الكامنة في الثدي يتم استبدالها بأنسجة وظيفية استعدادًا للرضاعة الطبيعية.
لكن الثدي الكبير لا يدوم إلى الأبد. بعد أن تتوقف المرأة عن الرضاعة الطبيعية، فإن ذلك النسيج الوظيفي يتلف، لأنه لم يعد يستخدم بعد الآن. وبعد ذلك لا يتم استبدالها بالدهن على الفور، لأن الدهون قد تختلف في هذه المرحلة.
إذا حملت المرأة مرة أخرى، فستتكرر العملية، وإذا اكتسبت الكثير من الوزن بعد الحمل، فستستبدل تلك الخلايا الدهنية في ثدييها. لاأمر الذي قد يسبب ترهّلًا على المدى البعيد في الثديين.

5. علامات تمدد الجلد

قد تلاحظ النساء الحوامل علامات تمدد وردية أو حمراء على جلدهن أثناء الحمل. في الحقيقة، من المؤكد أن هذه الحال ليست خاصة بالحمل، إذ قد تصاب النساء بعلامات التمدد في أي وقت يعانين من زيادة كبيرة أو نقصان في الوزن.
والخبر السار هو أنه على الرغم من استمرار ظهور علامات التمدد، فإنها تصبح أخف كثيرًا بمرور الوقت. عادة ما تتلاشى في غضون عام إلى عامين. ومع ذلك، إذا حملت المرأة مرة أخرى، أو اكتسبت أو فقدت الكثير من الوزن مرة أخرى، فقد تصبح أكثر وضوحًا.

6. الرغبة الجنسية

بعد أن تضع المرأة مولودها الجديد، قد يستغرق الأمر عامًا حتى يعود الدافع الجنسي لديها إلى مستوياته الطبيعية. والتعب الشديد من رعاية المولود هو أحد أسباب ذلك.
إذا كانت المرأة تعتمد الرضاعة الطبيعية لإطعام طفلها، فسيكون لديها مستويات أقل من هرمون الاستروجين، مما قد يقلل من الدافع الجنسي.

7. ظهور دوالي الأوردة والبواسير

قد تلاحظ بعض النساء الحوامل تورمًا وتقرحًا وظهور أوردة زرقاء تسمى الدوالي على الساقين، وكذلك على الفرج والمهبل. وعندما تحدث هذه الأوردة المؤلمة في المستقيم، فإنها تسمى البواسير.
وقالت الجمعية الأمريكية لأمراض النساء والتوليد، إن توسع الأوردة والبواسير تتطوّر لأن الوزن الثقيل للرحم وضغطه يمكن أن يقلل من تدفق الدم من الجزء السفلي من الجسم. بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن تساهم زيادة تدفق الدم وضعف بطانة الأوعية الدموية في حدوث هذه الحالات.
تزول دوالي الأوردة والبواسير عادةً في غضون 6 إلى 12 شهرًا من الولادة. يجب على النساء الحوامل اللواتي يرغبن في منع تفاقم الدوالي ممارسة الرياضة بانتظام، وتجنّب الجلوس مع وضع الساقين متشابكين لفترة طويلة وتجنب الإمساك عن طريق تناول الأطعمة الغنية بالألياف وشرب الكثير من السوائل.

أخيرًا، إقرأي ماليًّا هذه المقالة قبل الزواج، لأنّه عندما تكتشفين أنك حامل بعد الزواج، اعلمي أنّه من هذه اللحظة حياتك ستتغير إلى الأبد! إلى جانب التغيرات الجسدية والنفسية للأم، لا يمكن أن ننسى عامل مهم وثابت وهو استقبال مولود جديد في المنزل وكل ما يعني ذلك من رعاية وتعب.

الحمل ما بعد الولادة

مقالات ذات صلة

تابعينا على