7 أمور ترعبنا كأمهات ونعود ونواجهها بقوة!

امور ترعب الام ولكنها تواجهها بقوة

تعيش الأم تجارب لا يقوى عليها أحد! فهي تضحّي بالكثير من أجل أولادها ولا يمكن أن ننسى فضلها لو مهما كبرنا في العمر. فهناك قوة لا مثيل لها تنبع من أعماقها لتحمل أصعب الأمور. إكتشفي في هذا المقال ما هي أبرز الأمور التي تعتقد الأمّ أنها لا تستطيع القيام بها ولكنها تعود وتواجهها بقوة:

  • " لا أعتقد أنني أستطيع تحمّل آلام المخاض": يعتبر المخاض من أكبر مخاوف الأم الجديدة ولكنها تتمتّع بالقوة النابعة من أعماقها لتحمّل الألم الذي يوازي ألم تكسر أكثر من 20 عظمة في الجسم. وليس هذا فقط، نراها تعاود الكرّة وتحمل مجدداً!
  • "لا أعتقد أنني أستطيع ترك طفلي مع أحد خلال غيابي": متطلّبات الحياة تجبر الأم أحياناً على ترك طفلها مع أمها أو الحاضنة! لو مهما كانت هذه الفكرة بعيدة بالنسبة إليها، ستعود وتواجهها في نهاية المطاف.
  • "لا أستطيع أن أتحمّل طفلي الطائش!": من الطبيعي أن تمرّ الأم بهذه المرحلة الأساسية في تربية الأطفال. فالأم تستطيع تحمّل تصرفات طفلها وتتمتّع بالقدرة على السيطرة على المشاكل التي قد يسبّبها. كما أنها الوحيدة التي تستطيع أن تساعده على السير في الطريق الصحيح. (إليك أيضاً: كيف تجعلين طفلك يحافظ على أسرار البيت؟)
  • "لا أستطيع رؤية طفلي وهو يقوم بكلّ الأمور بمفرده من دون مساعدتي": نعم! تحنّ الأم إلى الطفل الصغير الذي كانت تساعده على إرتداء الملابس، تناول الطعام وغيرها من الأمور. فهي تزعجها فكرة أن طفلها لم يعد بحاجة إليها!
  • "لا أعتقد أنني أستطيع تحمّل سفر إبني": تخضع الأمهات للأمر الواقع ويتحلّين بالصبر لتحمّل بُعد أبنائهن.
  • "يصعب علي تحمّل فراق إبتني حين تتزوج": بالرغم من الفرحة التي تغمرها يصعب على الأمّ الإفتراق عن إبنتها حين تتزوج.
  • "يصعب علي التخلّي عن إبني لكنتي": ما من أم يسهل عليها التخلّي عن إبنها حين يتزوج! من هنا، تبدأ المشاكل بين الحماة والكنة!

إقرئي أيضاً: 6 نقاط حول علاقتكِ بوالدك تحدد ما أنت عليه اليوم!



إختبار الشخصية

هل تُربّين طفلاً ذكيّاً؟