الشرطة تحطم نافذة سيارة لإنفاذ طفل عالق، إلا أن النتيجة فاجأت الجميع!

الشرطة تحطم نافذة سيارة لتنقذ طفل عالق تبين أنّه لعبة

على رغم الأضرار المادية أحياناً، إجمالاً ما تضطر الشرطة الى تحطيم أغراض ثمينة لإنقاذ حياة أحدهم، ولعلّ هذا ما ظنت أنّها تفعله في إحدى مدن إنكلترا! ولكن بدلاً من أن تخرج من الموقف ببطولية، تحول عملها هذا إلى قصّة غريبة تداولتها وسائل الإعلام ومواقع التواصل الإجتماعي في شكل ضاحك: فبعدما ظنت أن هناك طفلاً عالقاً داخل إحدى السيارات المركونة في الشارع، أقدم أحد عناصرها على تحطيم النافذة لإخراجه، ليتبين فعلياً أنّ ما رأوه ليس أكثر من لعبة!

وبالتفاصيل، فإن إبنة الـ10 أعوام Janaih Rattray كانت قد تركت دميتها في المقعد الأمامي من سيارة شقيقتها الكبرى، بعدما لفّتها ببطانية لم تظهر منها إلاّ الجزء العلوي من رأسها، ليغادرا السيارة لزيارة جدتهما في المستشفى بعد ركنها في الموقف.

الشرطة تحطم نافذة سيارة لتنقذ طفل عالق تبين أنّه لعبة

هذا المشهد أثار قلق أحد المارّة الذي ظنّ بأنّه طفل رضيع عالق في السيارة، ما دفعه للإستعانة بالشرطة.عند رؤية هذا الوضع، وخوفاً على "الطفل الرضيع" من الإختناق بسبب النوافذ المغلقة، عمد أحد عناصر الشرطة إلى تحطيم النافذة للدخول، لتكون المفاجأة الكبرى أن تضحيته هذه هي لإنقاذ لعبة لا أكثر.

عائلة Rattray صاحبة السيارة صدمت عند العودة لتجد النافذة مكسورة، مع ملاحظة تطلب منهم الإتصال من الشرطة. وعند إتصالهم، إكتشفوا ملابسات القصّة وتلقوا إعتذاراً من الشرطة، والتي لم تكتفِ بإعتذارها، بل تعهّدت بتكاليف إصلاح الزجاج المكسور، والذي يقدّر بـ140 دولارا أميركياً تقريباً!

إقرئي المزيد: بعد الولادة بدّلوا طفلها في المستشفى وهكذا كشفتهم!



أبراج

برج الثور
ينصحك الفلك في مطلع هذا الأسبوع بالإبتعاد عن المزاجية وعدك صب غضبك بمن حولك ل ...
أبراج