"السماط " او طفح الحفاض: اسباب، عوارض وعلاج!

"السماط " او طفح الحفاض: اسباب، عوارض وعلاج!
title

"السماط " او طفح الحفاض: اسباب، عوارض وعلاج!

"السماط " او طفح الحفاض: اسباب، عوارض وعلاج!
title

"السماط " او طفح الحفاض: اسباب، عوارض وعلاج!

السماط او طفح الحفاض مشكلة شائعة بين الاطفال، خصوصاً خلال عامهم الاول، وبالرغم من انها غير خطيرة، الا انها مزعجة للطفل والاهل على السواء، لذا، تعرفي على اسبابها، وعوارضها وكيفية علاجها. بالرغم من اختلاف حدة عوارض طفح الحفاض بين طفل وآخر، الا انها تشمل احمرار وتهيج الجلد وظهور بقع حمراء صغيرة تترافق مع الشعور بالحكة المزعجة، وتظهر العوارض في منطقة الاعضاء التناسلية الامامية والخلفية، وفي منطقتي البطن والفخذين احياناً.

تعلمي كيف تبدلين حفاض طفلك.

وتتعدد اسباب طفح الحفاض، ومنها: تعرض بشرة الطفل للرطوبة لوقت طويل نتيجة عدم حرص الام على تبديل الحفاض فور تبلله او اتساخه، وقد يصاب الطفل بالسماط بسبب الحفاض نفسه، خصوصاً غير المصنوع من القطن، او الذي يحتوي مواداً عطرية تثير حساسية الجلد عند الطفل، كما ان بدء الاطفال بتناول الطعام، ابتداء من عمر الستة اشهر، يسبب طفح الحفاض، نتيجة تحسس الطفل تجاه بعض انواع المأكولات، واخيراً يحدث الطفح نتيجة اصابة الطفل بعدوى فطرية او التهابات بولية، خصوصاً في الشقوق وبين طيّات الجلد. اما كيفية علاج الطفح فتتم من خلال الحرص على ابقاء الطفل نظيفا وجافا، وذلك عبر تغيير الحفاض مراراً، خصوصاً ليلاً، كما يمكن استخدام المراهم الموضعية، التي تشكّل طبقة واقية على الجلد، بعد استشارة الطبيب المتخصص، ولحماية بشرة الطفل الحساسة، استخدمي الحفاضات المصنوعة من القماش، واحرصي على تنظيفها وتهوئتها جيداً بعد الاستخدام، كما ينصح بترك الطفل بعض الوقت بدون حفاض لتهوئة الاعضاء التناسلية.

تعرفي على الامراض الجلدية التي قد يعاني منها طفلك.



إختبار الشخصية

يتحدّد نوع بشرة الطفل منذ اليوم الأول.. فما نوع بشرة طفلك؟