الحقيقة وراء الأمومة والأولاد

الحقيقة وراء الأمومة والأولاد

الطفل هو النعمة التي لا يعرف طعمها وقيمتها إلا الأهل ولا يشعرون بها إلا عند الولادة ومن بعدها يعيش الوالدان أروع اللحظات مع الطفل من الضحك الى اللعب ومشاهدته وهو ينمو ومن ناحية أخرى تكتشف الأم صعوبة الأمومة من البكاء، المتطلبات الصعبة والمسؤولية التي تترتب عليها. إنه وبحسب كل الأمهات أجمل إحساس في الدنيا. ليس هناك من عبارة تصف جمال الولادة لكن على الأهل أن يعوا أنّ حياة الأمومة والأبوة ليست رائعة دائمًا وقد تكون صعبة في أحيان كثيرة فالفتاة منذ ولادتها تحلم بفستان الزفاف وطفل بين يديها إلا أن الحقيقة أصعب من ذلك!

10 أخطاء ترتكبها الأم للمرة الأولى، تجنّبيها!

بعد الولادة تصبح الأم معطاءة، مساعدة، لا تعرف النوم حتى أن بعضهن يشكين من عدم توفّر دقيقة للاستحمام حتى أن إحداهن قلن: "طفلي ينام 14 ساعة وأنا لا أجد 5 ساعات لأنام فيها!" إنها مشكلة النساء الأساسية إلا أنه بامكانك إيجاد وقتًا للاسترخاء حين ينام طفلك فيساعدك زوجك في حمله وإطعامه قنينة الحليب التي تكوني قد حضرتها قبل النوم أو تكتبين له الارشادات على ورقة.

صعوبات الأمومة في إختبار!

حتى التعب له طعم خاص إذ تشعر المرأة بثقل في جسمها في بداية الشهر الرابع لكن هذا لن يمنعها من الاستمتاع بتلك اللحظات التي لا تعوض والتي ستمرّ بسرعة البرق فالاحساس بالجنين في أحشاء الأم لا يعوّض بثمن وعند رؤية الطفل ستتغيّر أمور كثيرة فيك إذ لن تحبّي أحدًا أكثر من طفلك ولن تكرسي وقتك إلا له! في النهاية الأمومة لا تعوّض بثمن والعزاء لكل أمّ هو أن عائلات كثيرة محرومة من وجود طفل في بيتها لذا تمتّعن بهذه المرحلة بالرغم من بعض الصعوبات التي لا لن تجدن لها جوابًا إذ إن الحمل وتربية الأطفال سرٌّ ونعمة من الله!

6 حقائق صادمة عن الامومة!



إختبار الشخصية

هل تُربّين طفلاً ذكيّاً؟