للأم العاملة: 6 نصائح لإنجاح الرضاعة الطبيعية

الام العاملة والرضاعة الطبيعية

أن تعودي إلى العمل بعد انتهاء إجازة الأمومة لا يعني بأن تتوقفي عن رضاعة طفلك طبيعياً وتتخلّي عن الفوائد الجمّة التي يمكن أن تعود عليكِ وعلى طفلك من جرائها، إنما يعني بأن تتعلّمي الطريقة المناسبة لشفط الحليب وتخزينه.

اقرأي أيضاً: حقائق عن الرضاعة الطبيعية أثناء الحمل

ومع القليل من الإرادة والتخطيط، لا شك بأنك ستنجحين في مهمتك! وفيما يلي الخطوات التي ستوفّر عليك عناء التخطيط:

  • أَعلمي رب العمل بأنّك ستستمرين بالرضاعة الطبيعية حتى يحين موعد فطام طفلك. وهذا يعني بأنه ينبغي على الشركة أن توفّر لكِ غرفةً تضّخين فيها الحليب بسلام، مع الحرص على عدم تعريضك للتوتر أو لأي مواد كيمائية مؤذية.

  • أطلبي من رب العمل منحكِ غرفة خاصة لضخّ الحليب من ثدييك ولا تلجأي أبداً إلى المرحاض الذي تكثر فيه الجراثيم القادرة على تلويث غذاء طفلك.

  • بعد شفط الحليب من ثدييك، ضعيه في ثلاجة المكتب. وإحرصي على أن تكون هذه الثلاجة نظيفة ومثّبتة على درجة حرارة ملائمة للتخزين.

  • أُطلبي الإذن من رب العمل حتى تأخذي فترات استراحة كافية لضخّ الحليب. فالامتناع عن شفط الحليب في حينه قد يتسبّب بتحفّل ثدييك، ويصعّب بالتالي عملية الرضاعة. وإن كان منزلكِ قريباً من مركز العمل، لا تتردّدي في القيام بزيارة سريعة إليه في أوقات الاستراحة.

  • ضعي في متناولكِ على الدوام كميات كافية من وسائد الثدي المكوّنة من السيليوز الطبيعي والقطن الناعم والقادرة على امتصاص الحليب الذي يمكن أن يتسرّب من حلمتيك في أي وقت. فضلاً عن ذلك، إحملي في حقيبة يدك أينما ذهبتِ قميصاً إضافياً يخلّصكِ من المواقف المحرجة وغير المتوقعة!

  • حافظي على رباطة جأشكِ أثناء التخطيط لهذه الخطوات وتنفيذها. فهي ستتطلب منكِ مجهوداً إضافياً، ولكن لا تدعيها توترك وكوني أكيدة من أنّها ستسهّل عليكِ مع مرور الوقت!

اقرأي أيضاً: أبرز نصائح للرضاعة الطبيعيّة خارج المنزل



إختبار الشخصية

يتحدّد نوع بشرة الطفل منذ اليوم الأول.. فما نوع بشرة طفلك؟