الإسهال: ما خطورته على الأطفال؟

الإسهال خطر على الأطفال

يمثّل مرض الإسهال ثاني أهم أسباب وفاة الأطفال دون سن الخامسة، كما أنّه يودي بحياة 1.5 مليون طفل كل عام بحسب منظمة الصحة العالمية، التي أشارت الى أن هذا المرض يدوم أيام عدة، ويترك الجسم بدون كمية الماء والأملاح الضرورية للبقاء على قيد الحياة، ومعظم الذين يقضون نحبهم بسبب الإسهال يتوفون، في واقع الأمر، جرّاء الإصابة بالتجفاف الوخيم ونتيجة ضياع سوائل أجسامهم، ويواجه الأطفال الذين يعانون من سوء التغذية أو خلل في المناعة أكبر مخاطر الوفاة بسبب الإسهال. وهناك ثلاثة أنواع سريرية من الإسهال هي:

* الإسهال المائي الحاد، ويدوم ساعات عدة أو أيام ويشمل الكوليرا.

* الإسهال الدموي الحاد، ويُطلق عليه أيضاً اسم الزحار.

* الإسهال المستديم، ويدوم 14 يوماً أو أكثر من ذلك.

وفيما يلي بعض التدابير الأساسية لعلاج الإسهال:

* تعويض السوائل من خلال المصل،سواء بواسطة الوريد او الفم، خصوصاً في حال الإصابة بالجفاف،كما يمكنك إعداد محلول الجفاف في المنزل، وهو عبارة عن مزيج من الماء النقي والملح والسكر يمكن ، ويتم امتصاص هذا المحلول في المعي الدقيق ممّا يسهم في استبدال كمية الماء التي فقدت في البراز.

* مكمّلات الزنك: تمكّن مكمّلات الزنك من تقليص الفترة التي تستغرقها نوبة الإسهال بنسبة 25% ومن تقليص حجم البراز بنحو 30%.

* الأطعمة والسوائل الغنية بالعناصر المغذية ، خصوصاً الخضار والفاكهة، والحرص على إستكمال الإرضاع الطبيعي للأطفال الرضّع.

* إعطاء الطفل مضادات الإسهال بعد الإستشارة الطبية.

إكتشفي كيف يتم علاج الإمساك عند الأطفال .