لماذا لا يجب إعطاء الطفل الأدوية المنومة؟

اضرار منوم للاطفال

تلجأ بعض الأمهات الى إعطاء أطفالهن الادوية المنومة للتخلّص من صراخ الطفل الرضيع أو ضجيج الطفل الأكبر سنًا، ناهيك عن بعض الأدوية التي تعطى للاطفال خلال السفر... صحيح أنك ستتمكنين من قضاء وقت مع زوجك وأصدقائك من دون أن يسبّب لك أطفالك الإزعاج، حتّى أنك ستتمكّنين من الذهاب لقضاء حاجات معينة...لكن هل تعلمين ما مدى خطورة هذه الأدوية على صحة الأطفال؟

إقرأي أيضاً: كيف تؤثّر الأم في نمو طفلها؟

تبقى الادوية المنومة في شكل عام غير صحية للاطفال ولا ينصح أبداً بإعطائهم إياها. فلا ينصح بها إلاّ في بعض الحالات المستعصية وطبعاً تحت إشراف الطبيب. فتلك الأدوية غالباً ما يكون لها أثر سلبي على الجهاز العصبي للطفل، وخصوصاً حين تؤخذ بكميات غير خاضعة لاستشارة طبية، وبلا سبب مرضي للطفل. إضافة إلى تحول استخدامها بعد وقت إلى إدمان، فيصبح الطفل مع تكرر استخدامها غير قادر على النوم إلاّ بعد تناولها. هذا وقد تؤدي هذه الادوية إلى إعاقة قدرة الاطفال على التعلم والنمو في شكل صحي، وتطوير قدراته الذهنية. كما أن هذه المهدّئات تمنع الاطفال من الراحة الجيدة خلال نومهم.

إقرأي أيضاً: كيف توقفين بكاء الطفل؟

إذا كنت عزيزتي تعانين من زيادة الشقاوة أو الحركة والنشاط الزائد لدى أطفالك، يجب عليك البحث عن سبب ذلك أولا فقد يكون السبب مرضياً. أما في حال التأكد أن ذلك من طبيعة الطفل، فهناك العديد من السبل التي بإمكانك تنفيذها، من دون اللجوء الى الأدوية المنوّمة مثل منعهم من النوم في النهار، وتوفير ما يساعدهم على الاستيقاظ طوال فترة النهار كالتلفاز والألعاب وغيرها، فيأتي الليل وهم في حاجة للنوم.



إختبار الشخصية

هل تُربّين طفلاً ذكيّاً؟