إحذري حمى الضنك في كاس العالم 2014!

حمى الضنك في كاس العالم 2014 | بعوضة حمى الضنك تهدد لعبة كرة القدم

مرض فتك بحوالى 1.4 مليون شخصاً في العام الماضي، وأعلى نسبة إصابات حول العالم كانت في البرازيل... إنّه مرض حمّى الضنك! وحمّى الضنك هي مرض ينتقل من خلال لدغة بعوضة الأيديس المصابة بفيروس الضنك والموجودة بشكل أساسي في المناطق الاستوائية وشبه الاستوائية من العالم. وعندما تلدغ البعوضة شخصاً مصاباً بفيروس حمى الضنك، يدخل الفيروس إلى البعوضة. وعندما تلدغ هذه الأخيرة شخصاً آخر سيدخل الفيروس إلى دمه هو أيضاً. وبعد أن يتعرّض الإنسان للدغة، سيعاني من حمى شديدة، طفح جلدي، وآلام في المفاصل والعضلات. أمّا في الحالات شديدة الخطورة فسيعاني المصاب من نزيف حاد وانخفاض مفاجئ في ضغط الدم ما قد يؤدّي إلى الموت.

حمى الضنك... هل ستقضي على أرواحنا؟

وشهدت مدينة "ساو باولو" البرازيلية الشهر الماضي تفشياً ملحوظاً لحمى الضنك، ولكن لم التركيز على البرازيل تحديداً؟ لأنّ هذا البلد هو المستضيف لكأس العالم 2014 لكرة القدم، وهو المكان الذي سيتجمّع فيه ملايين الأشخاص من حول العالم لتشجيع فرق بلادهم والذين قد يعودون إلى منازلهم مرضى أو حتّى على شفير الموت. وهنا تجدر الإشارة إلى أنّه في منتصف شهر يونيو، أي في الوقت الذي ستبدأ فيه المباريات العالمية، سيبدأ موسم الأمطار في البرازيل وسيصل انتشار بعوضة الضنك إلى ذروته في المنطقة. وفي هذا الصدد، عبّرت سلطات الصحة العامة البرازيلية عن قلقها حول هذا الموضوع، وذكر من جهة أخرى أحد المتخصصين البرازيليين في علم الأوبئة، أنّهم لم يتمكّنوا من إيجاد حل فعّال بعد للتصدي لهذا الوباء. وما يزيد الأمر خطورة هو أنّ حمى الضنك تنتشر في المناطق السكنية البرازيلية حيث يعيش حوالى 85% من السكان. والأمر الذي ساهم في انتشار هذا النوع من البعوض بشكل سريع، هو المناخ الإستوائي إلى جانب البيئة السكنية الفقيرة التي تغيب عنها البنى التحتية المناسبة للمياه والصرف الصحي. الخطر واضح واللقاح غير موجود، إذاً هل من طريقة للوقاية قدر المستطاع من هذا الوباء أثناء المشاركة في كأس العالم؟ ينصحك الأطباء باتّخاذ إجراءات وقائية مشددة ومنها:

* استخدام ناموسيات معالجة بمبيدات حشرية وشاشات نوافذ واقية في أماكن السكن.

حمى الضنك: أعراضها وتشخيصها وعلاجها

* تجنّب المشاركة في المباريات التي ستجري عند الفجر، الغروب، وأولى ساعات المساء لأنّها الأوقات التي ستشهد انتشاراً كثيفاً للبعوض.

* إرتداء ملابس واقية، ما يعني ارتداء القمصان ذات الأكمام الطويلة، السراويل، والجوارب التي تغطّي الساق.

* وضع طارد البعوض الذي يحتوي على مادة "Permethrin"على الملابس، ودهن أي نوع من الكريمات المخصصة للوقاية من البعوض والتي تحتوي على ما لا يقلّ عن 10% من الـ"DEET".



إختبار الشخصية

إكتشفي إن كنت معرّضة للإصابة بالسكري!