أسباب توقّف الزوج عن تقبيل زوجته!

أسباب توقّف الزوج عن تقبيل زوجته!

تشتكي العديد من النساء من عدم تقبيل أزواجهنّ لهنّ بعد سنوات عدّة من الزواج. إكتشفي ما قد تكون الأسباب في هذا المقال:

إنّه ينوي الطلاق!

* رائحة الفم: هل لا يزال زوجك يرغب بممارسة العلاقة الحميمة، إلّا أنّه لم يعد يحبّ تقبيلك؟ إنتبهي إذاً من رائحة فمك! فرائحة الفمّ الكريهة سبب من أبرز الأسباب التي قد تدفع الزوج إلى عدم تقبيل زوجته. لذا ننصحك بالمحافظة على نظافتك الشخصية والحرص على الحفاظ على رائحة فمّ منعشة. كما نحذّر من تناول المأكولات التي قد تؤثّر على رائحة الفمّ مثل الثوم والبصل. أمّا للتخلّص من رائحة الفمّ، يمكنك شرب كميّات كبيرة من المياه لتجنّب جفاف الحلق الذي يسبّب الرائحة الكريهة أو مضغ علكة بنكهة النعناع.

* الخيانة أو إنخفاض الرغبة في ممارسة العلاقة: هل يبتعد زوجك عنك شيئاُ فشيئاً وأصبح يرفض ممارسة الجماع أيضاً؟ هذه الحالة قد تكون مقلقة بعض الشيء، إذ إنّها قد تدلّ على الخيانة أو إنخفاض رغبة الزوج بشكل عام. إن كان زوجك يعاملك ببرودة ولا يعبّر عن حبّه وعاطفته فهذا قد يدلّ على أنّه يشعر بالذنب أو أنّه يخفي حقيقةً ما أو أنّه ببساطة لم يعد يشعر بالإنجذاب والرغبة. حاولي معالجة هذه المشكلة من خلال التغيير بشكلك الخارجي، ممارسة التمارين الرياضية والنشاطات لإثارته وجذبه مجدّداً.

* الضغوط الحياتية: الضغوط الحياتية اليومية، الهموم والمسؤوليات العديدة قد تؤثّر على الرومانسية في العلاقة الزوجية وبالتالي قد يفقد الزوج الرغبة بتقبيلك أو التعبير عن عوطفه. لذلك يجب عليك أن تأخذي المبادرة أو تخصّصي بعض الوقت لكما من خلال تحضير مفاجأة رومانسية لزوجك مثل عشاء رومانسي أو غيرها من الأمور، بهدف تجديد الحبّ وإشعال شعلة الشغف مجدّداً.

لهذه الأسباب لا تحبّين الجماع!



إختبار الشخصية

هل تُربّين طفلاً ذكيّاً؟