جوانا.القاعي جوانا.القاعي 25-04-2017

كانت أميليا بانان في شهرها السادس من الحمل عندما تعرضت ذات ليلة لحادث سيارة مروع كاد يودي بحياتها والذي وضعها طريحة الفراش في غيبوبة استمرت لأسابيع عدة مع قلق الأطباء بعدم استفاقتها منها أبدًا.

ias

أمضت أميليا أشهر الحمل الأخيرة في المستشفى غارقةً في غيبوبتها ليخضعها الأطباء لـ عملية قيصرية في الأسبوع الـ 34 من الحمل، وتلد طفلها بصحة جيدة جدًا.

وبعد مرور أسابيع على ولادتها بدأت أميليا تستعيد وعيها شيئًا فشيئًا وبحسب مصادر مقربة من عائلتها فطفلها الصغير لعب دورًا كبيرًا في استعادتها لوعيها بعد أن كانت العائلة تضعه بقربها لتسمع صوته وتشعر به بجانبها.

يقول شقيق أميليا أن عائلتها قد بدأت تفقد الأمل في استيقاظها الى اليوم الذي بدأت فيه تتجاوب قليلًا مع طفلها، تحرك رأسها ويدها.

حالتها قد تطورت بشكل نوعيّ وقد استيقظت من الغيبوبة وبدأت تتكلم ولو قليلًا ولكن وضعها يتحسن بشكل ملحوظ. صحيح أن أميليا لا تستطيع حتى اليوم النهوض او المشي والتكلم بطلاقة الا أن حالتها في تقدم ايجابي، هي التي عادت من الموت لتتعرف على طفلها الذي ولدته وأتت به الى هذه الحياة بعد 3 أشهر!

ولكن من المؤكد أن ما هي عليه اليوم سببه المباشر غريزة الأمومة التي دفعتها الى النضال للبقاء حية!

إقرأي أيضًا: استيقظت من غيبوبتها بعد اسابيع لتتبلغ اجمل خبر في حياتها!

الأمومة والطفل الحياة العائلية أخبار الأم الأم والطفل

مقالات ذات صلة

تابعينا على