هل الحصبة الألمانية تهدد الحمل وصحة الجنين؟

هل الحصبة الألمانية تهدد الحمل وصحة الجنين؟

إن كنتِ امرأةً متزوجةً وترغبين بالإنجاب للمرة الأولى، فعليك أن تتأكدي من أنّ لديك مناعة ضد الحصبة الألمانية، وذلك من خلال وسائل طبية مختلفة تتراوح بين فحص دم بسيط وتقنية Elisa المناعية الأنزيمية التي تكشف بالألوان خلو جسمك أو لا من الأجسام المضادة لهذا المرض الفيروسي المعدي. وفي حال تم التأكد من إصابتك في وقت سابق بالحصبة الألمانية، فهذا يعني بأنك في أمان ويمكنك الحمل بولد. أما في حال تبيّن أنّ جسمك لم يصب بها وقد يلتقط عدواها في أي لحظة، فمن المستحسن أن تأخذي اللقاح الثلاثي وتنتظري بعدها فترة ثلاثة أشهر قبل أن تقومي بأي مسعى للإنجاب. فالحصبة الألمانية إذا ما أُصبتِ بها لاسيما في الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل، تنتقل منكِ إلى الجنين عبر المشيمة، تدمّر جهازه العصبي وتتسبب له بتشوهات خلقية ومشاكل في السمع والنظر تصل إلى حد العمى والصم، وكثيراً ما تهدد حياته. في غالب الأحيان، تكون أعراض الحصبة الألمانية بسيطة وغير ذات أهمية. ومن بين الأعراض الأكثر شيوعاً:

* ارتفاع طفيف في درجة الحرارة

* بقع حمراء صغيرة على الوجه والذراعين والساقين

* ألم في المفاصل

* تضخم العقدة اللمفوية وضعفها

اقرأي أيضاً عن أخطار إصابة المرأة الحامل بالحصبة الألمانية .



حاسبة موعد الولادة

تهانينا مولودك يرى النور في
المزيد عن مراحل الحمل

  أَدْخلي تاريخ أول يوم من آخر دورة شهرية لك  

إختبار الشخصية

هل تُربّين طفلاً ذكيّاً؟