كيف تُدرّبين قطتكِ على تأدية حيلٍ ذكية؟

نصائح لتدريب القطط على تأدية حيل ذكية

خلافاً للاعتقاد السائد، تدريب القطط أمرٌ ممكن. ولكنّه لا يُشبه بأيّ شكلٍ من الأشكال تدريب الكلاب. فالقطط لا تهتمّ لإطراء أصحابها، كما أنّ غريزتها لا تُشجّعها على التعاون مع البشرأسوةً بالكلاب.

ولكي تُعلّمي قطتكِ تصرفات مفيدة وحيل ذكية، ننصحكِ باللجوء إلى النصائح التالية:

  • في كلّ مرة ترغبين فيها بتدريب قطتكِ على فعل أو حيلة ما، حاولي إغراءها بطعامٍ مميّز يجذب اهتمامها.
  • درّبي قطتكِ على حيلة واحدة أو تصرف واحد على حدة، وإحرصي على ألا تتخطى جلسة التدريب في كل مرة الـ15 دقيقة.
  • كرّري التدريبات نفسها مراتٍ عدة كل يوم وانتظمي عليها حتى لا تنسى قطتكِ ما تعلّمته.
  • عوّدي قطتكِ الحصول على مكافأة فور قيامها بفعل أو حيلة معيّنة. إن أردتِ، يُمكنكِ الاستعانة بجهاز "الكيلكر" لتُحسني توقيت المكافأة.
  • لا تتلفّظي بالمصطلح الذي يُعبّر عن التصرّف الذي تُحاولين تدريب قطتكِ عليه، إلا بعد أن تنجح في تنفيذه وتأخذ مكافأتها، وذلك حتى تربط الكلمة بالفعل وتتمكن من تنفيذه في كل مرة.
  • لا تُبادري إلى تعليم قطتكِ حيلة جديدة ما لم تتأكدي من إتقانها الحيلة الأولى.
  • لا تُعاقبي قطّتكِ إن فشلت في تطبيق ما علّمتها إياه. فالعقاب والمعاملة السلبية قد يُسببان لها التوتر، والتوتر هو أحد أبرز مسببات الاضطرابات السلوكية عند القطط.

إضافة إلى ما سبق ذكره، تذكّري بأن تكوني صبورة وتتعاملي مع تدريب قطتكِ بسلاسة. ومتى لم تكن مدلّلتكِ في مزاجٍ جيد للتعلّم والتكرار، لا تُصرّي عليها ولا تُجبريها وحاولي معها في وقتٍ آخر!

اقرأي أيضاً: كيف تُحافظين على سلامة قطتكِ داخل المنزل وكيف تحمين مقتنياتكِ منها؟